السودان: عودة 7 نساء التحقن بتنظيم داعش الإرهابي من ليبيا

السودان: عودة 7 نساء التحقن بتنظيم داعش الإرهابي من ليبيا

أعلن الأمن السوداني أن “عناصره أعادوا الأربعاء من ليبيا 7 سودانيات ينتمين لتنظيم داعش الإرهابي”. وتم عرض السودانيات الـ7 وهن يرتدين الملابس السودانية التقليدية، ويضعن غطاء الرأس أمام الصحافيين في مطار الخرطوم، حيث استقبلهن أقاربهن بالتكبير.وأفاد مراسل لوكالة فرانس برس أن “النساء كن يصطحبن معهن 3 أطفال”.وأعلن مسؤولون أمنيون أن “المجموعة التي تضم شقيقتين توأمين وصلت من مدينة مصراتة الليبية”.وقال العميد في جهاز الامن والمخابرات الوطني السوداني تيجاني أبراهيم إن “النساء الـ7 ينتمين إلى تنظيم داعش الإرهابي وبعضهن شاركن في القتال”.وكانت النساء توجهن إلى ليبيا في 2014 و2015 للالتحاق بمقاتلي التنظيم، بحسب ما أعلن إبراهيم في مؤتمر صحافي، فيما وقفت النساء أمام حائط حانيات رؤوسهن.وقالت إحداهن رافضة إعطاء اسمها: “الحمد لله عدنا إلى بلادنا”.وقال إبراهيم أن “اختصاصيين سيتحدثون مع النساء لمعرفة ما الذي دفعهن للالتحاق بالتنظيم”.وأضاف تيجاني أن “السلطات ستحاول في ما بعد إعادة دمجهن في المجتمع السوداني”.واستقبل النساء عدد من أقاربهن كانوا بانتظاهرن في إحدى باحات مطار الخرطوم، وقد بكى بعضهم وعانقوا النساء بعد أن أحضرتهن قوات الامن.وقالت قريبة لواحدة من الأطفال 3 الذين رافقوا النساء 7، أن “والدها اصطحب شقيقيها إلى ليبيا قبل 3 سنوات”.وقالت المرأة طالبة عدم كشف هويتها: “أخذهما والدي وقال لهما إنهم ذاهبون في رحلة”.وأضافت المرأة “قتل أحدٌ شقيقي ووالدي في ليبيا”.وتقول السلطات السودانية إن “عشرات الشباب السودانيين، والشابات التحقوا بتنظيم داعش في السنوات الاخيرة”.وكان عدد من الطلاب السودانيين بعضهم يحمل جوازات سفر من دول غربية توجهوا إلى سوريا والعراق وليبيا للالتحاق بالتنظيم.وكانت تقارير إعلامية سودانية أفادت بمقتل بعضهم خلال مشاركتهم في معارك إلى جانب تنظيم داعش في الدول الـ3.وفي 2017 أعادت قوات الأمن السودانية طفلة تبلغ من العمر 4 أشهر قتل، والداها في ليبيا خلال مشاركتهما في معارك في صفوف التنظيم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً