3 أسباب تجعلكم تحبّون رقائق الشيبس وتدمنون عليها!

3 أسباب تجعلكم تحبّون رقائق الشيبس وتدمنون عليها!

تعدّ رقائق البطاطا أو ما يعرف بالشيبس من أشهر أنواع الوجبات الخفيفة التي يحبها الصغار والكبار وهي الأحب الى قلب الكثيرين نظراً لمذاقها الفريد، وصوت قرمشتها المحبب. وإن الشيبس يتم تصنيعها من البطاطا بعد أن تقطيعها إلى شرائح رقيقة، ثم يضاف إليها الكثير من المواد الحافظة والمنكهات والزيوت والسكريات،  وقليها بعد ذلك في الزيت على درجة حرارة عالية قد تبلغ 180 درجة مئوية.

 

وعلى الرغم من مذاق هذه الرقائق الشهي ومن رغبتنا بتناول المزيد منها، إلا أن للشيبس الكثير من الأضرار الصحيّة الخطيرة … فما الذي يجعلنا نحبّ هذه الوجبات ونتاولها بالرغم من سيئاتها؟

 

الدهون والملح في الشيبس تؤثر على العقل مباشرة

 

إن الدهون التي تضاف إلى رقائق البطاطا تعطي متعة الإحساس الذي يشعر به الإنسان عند تناوله الجبن السائل الساخن، حيث أن هناك عصباً يسمى بالعصب الخامس، والذي يتواجد أعلى مؤخرة الفم، وهو يعمل على إرسال المعلومات إلى المخ عن طريق اللمس وهذا يعمل بكفاءة حينما نتناول الدهن، والدهن الأفضل مذاقاً هو الذي ترغب في تناوله أكثر وأكثر. وعند تناول قطعة الشيبس بواسطة الفم فإن الملح الموجود به يضرب العقل بصورة مباشرة.

 

السكر يمنحها المذاق الأفضل!

 

السكر الموجود بالبطاطا نفسها يعمل على تحسين مذاقها الى حدّ كبير، وهنا نشير الى أن هذا المكوّن الى جانب الملح والدهن يعدّ السبب الرئيسي في إضفاء النكهة المميزة لرقائق الشيبس التي تجعلنا ندمن عليها من دون أن نعلم!

 

الإدمان على هذه الرقائق من خلال النشويات والكربوهيدرات المكررة

 

شركات تصنيع الشيبس تقوم بطرح منتجات تحفّز الشخص على إدمانها بطرق عدة ومختلفة، وذلك نظراً لوجود مستويات عالية من النشويات والكربوهيدرات المكررة فيها، الأمر الذي يؤثر بالتالي على تغيّر مستويات الغلوكوز والأنسولين في الدم، ما يؤدي بالحال إلى زيادة الجوع والرغبة في تناول كميات أكبر، ما يعني الإدمان عليها بطريقة غير مباشرة.

 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً