سلطان والمعلا وسعود بن صقر يصلّون الجنازة على أحمد بن محمد بن سلطان

سلطان والمعلا وسعود بن صقر يصلّون الجنازة على أحمد بن محمد بن سلطان

أدى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى، حاكم أم القيوين، وصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، صباح أمس، صلاة الجنازة على المغفور له بإذن الله، الشيخ أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي وذلك في مسجد الملك فيصل بالشارقة.وأدى الصلاة إلى جانب سموهم سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، وسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة.كما أدى الصلاة على الفقيد كل من الشيخ فيصل بن خالد بن محمد القاسمي، والشيخ فيصل بن خالد بن سلطان القاسمي، والشيخ سعود بن خالد بن سلطان القاسمي المستشار في مكتب سمو الحاكم، والشيخ سالم بن محمد بن سلطان القاسمي المستشار في مكتب سمو الحاكم، والشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية، والشيخ عصام بن صقر القاسمي المستشار في مكتب سمو الحاكم، والشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والشيخ عبدالرحمن بن سالم القاسمي، والشيخ خالد بن عصام القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ سعيد بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في مدينة خورفكان، والشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في مدينة كلباء، والشيخ فيصل بن سلطان بن سالم القاسمي، والشيخ محمد بن حميد القاسمي مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، والشيخ ماجد بن سلطان بن صقر القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، وأنجال الفقيد الشيخ محمد بن أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي، والشيخ سلطان بن أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي، والشيخ سالم بن أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي وعموم عائلة القواسم الكرام، وأعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمدين في الدولة وجمع غفير من المواطنين ومن أبناء الجاليات.ثم توجه صاحب السمو حاكم الشارقة والشيوخ إلى مقبرة الجبيل، حيث يوارى جثمان الفقيد في مثواه الأخير.
 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً