طرق احتيال جديدة عبر “واتس آب” وشريحة الهاتف والجهات تحذر

طرق احتيال جديدة عبر “واتس آب” وشريحة الهاتف والجهات تحذر


عود الحزم

تعرض عدد من الأفراد في دولة الإمارات لعمليات احتيال جديدة عبر الهواتف المتحركة تمثلت الأولى برسائل نصية تفيد بفوز العميل بجوائز قيمة تقدمها شركات اتصال معروفة في الدولة، واللافت أن الرسالة تتضمن الرقم الخاص المسجل خلف شريحة اتصال الضحية، بينما تحدث الثانية عبر احتيال الأشخاص على العميل والحصول على رمز التحقق الخاص بتطبيق “واتس آب” التابع له، وفي العمليتين يهدف المحتال لإيهام العميل بأنه يملك معلومات دقيقة عنه لتوثيق مسألة تبعيته لجهة رسمية. وتعقيباً على الأمر، أوضحت الهيئة العامة لتنظيم اتصالات، وجود العديد من الأساليب المتبعة من قبل المحتالين للإيقاع بالأفراد، مؤكدةً حرصها على تثقيف الجمهور وتعريفهم بالممارسات الصحيحة.وفي حالات رصدها 24، أفاد المواطن محمد الحوسني أنه “تلقى رسالة تتضمن رقم الرمز الخاص بشريحة هاتفه المتحرك وتفيد بفوزه بجائزة قيمة”، مؤكداً أنه “كاد يقع ضحية العملية الاحتيالية، بحكم نص الرسالة، خاصةً أنه أخرج الشريحة ليتأكد من صحة الرقم، وتبيّن أنه صحيح، إلا أنه استغرب بأن رقم مرسل الرسالة شخصي وغير تابع للشركة المعروفة، وعلى الفور قام بالتواصل مع الشركة ليتحقق من الموضوع، ليتبين أنها عملية احتيال انتهت برفع شكوى ضد الرقم”. وفي محاولة احتيال أخرى ذكر سعيد علي أنه “تلقى رسالة نصية تتضمن رمز تحقق تطبيق واتس آب، تبعها اتصال من شخص يطلب منه رقم الرمز، بحجة أنه تم إرساله بالخطأ، إلا أنه تدارك الأمر ولم يرسل له الرمز”.وعلى الصعيد نفسه تعرّض رامي نصار إلى عملية احتيال بعد تلقيه رسالة “الجائزة الوهمية”، ليتوجه إلى محل صرافة ويرسل مبلغاً بقيمة 2000 درهم، إلى المحتال ظناً منه بأنها إجراءات يتم اتباعها لتسلم مبلغ الجائزة وفقاً لتعليمات المحتال، ليتفاجأ بعد إجراء عملية التحويل أن رقم المحتال مغلق ولا يمكن الوصول إليه.توعية المشتركينولفت نصار إلى أنه “كان على علم بوجود رسائل واتصالات الجوائز الوهمية، إلا أنه اقتنع لاعتقاده أن عمليات الاحتيال تتم من أرقام خارج الدولة، كما أن مرسل الرسالة زوّده برقم رمز شريحة هاتفه الخاصة، مطالباً بتوعية المشتركين أكثر بطرق الاحتيال الجديدة والإعلان عنها ليتجنبها الجميع.وتعرّض المقيم مازن أبو جياب، إلى محاولة احتيال، عبر سعي أحد المحتالين للحصول على رمز تحقق تطبيق واتس آب الخاص به، وذلك عبر إقناعه بإرسال الرمز الذي تلقاه برسالة نصية، بحجة أنه أرسل لرقم خاطئ (الضحية)، ليستطيع المحتال اختراق حساب الضحية بعد حصوله على الرقم والبحث عن صور لبطاقة ائتمان أو ما شابه.تطبيق واتس اب وأوضح أبو جياب أنه “لم يرسل الرمز لإدراكه بأنها عملية احتيال، حيث تواصل مع شركة اتصالات ورفع شكوى ضد الرقم”، لافتاً إلى أنه وضع كلمة مرور لتطبيق الواتس آب الخاص به، تجنباً للتعرض للقرصنة عن طريق رمز التحقق.من جانبها، أكدت الهيئة العامة لتنظيم اتصالات أن قضايا النصب والاحتيال من اختصاص الجهات الأمنية في الدولة، مؤكدة أنها “تنشر الوعي عن طريق التغريدات والنشرات التوعية عبر شبكات التواصل الاجتماعي بهدف تثقيف الجمهور وتعريفهم بالممارسات الصحيحة لحفظ خصوصيتهم، والتركيز على المخاطر التي قد يتعرض لها المستخدم في ظل غياب الوعي بأمن المعلومات”.أساليب المحتالينوأوضحت الهيئة وجود العديد من الأساليب المتبعة من قبل المحتالين كالهندسة الاجتماعية وهي عن طريق التواصل مع الأشخاص أو عبر الاتصال الهاتفي أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي وقد تتطور هذه المحادثات إلى مراحل قد يستطيع من خلالها المحتال الحصول على الأموال.يذكر أن شرطة أبوظبي حذرت اليوم الإثنين، الأفراد من الرسائل الاحتيالية التي يستخدمها النصابون عن طريق برامج ومواقع التواصل الإجتماعي مثل “الواتس آب” بتقليد العلامات التجارية ومواقع المنشآت الموثوق بها، بهدف سرقة المعلومات الشخصية مثل أسماء المستخدمين وكلمات السر وأرقام بطاقات الائتمان وغيرها.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً