“البيئة الإماراتية” تحذر من سلوكيات خاطئة تهدد طبيعة التنوع البيولوجي المحلي

“البيئة الإماراتية” تحذر من سلوكيات خاطئة تهدد طبيعة التنوع البيولوجي المحلي

حذرت وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية، من تسبب بعض السلوكيات الخاطئة التي يقع فيها أفراد ومؤسسات في تهديد طبيعة التنوع البيولوجي المحلي- الكائنات الحية المرتبطة بالبيئة المحلية للدولة- من خلال دخول أنواع نباتية وحيوانية غازية تنافس الأخرى المحلية على التربة والماء والغذاء ما يؤدي بالتدريج إلى تراجع الأنواع المحلية وتغيير في طبيعتها الأصلية. وكشفت مدير إدارة التنوع البيولوجي في الوزارة بالوكالة هبة الشحي، عن عكوف فرق العمل في الوزارة بالتعاون مع خبراء ومتخصصين في المجال والجهات الحكومية المحلية المسؤولة عن هذا القطاع على وضع خطة متكاملة لمكافحة الأنواع الغازية على مستوى الدولة بحسب أولوية كل نوع غازي ومدى تأثيره السلبي على البيئة المحلية وكيفية التعامل معه دون التأثير على التوازن الطبيعي لانتشار أنواع أخرى.وأظهر مسح متخصص تم إجراءه ضمن جهود تنفيذ خطة البرنامج الوطني لاستدامة الحياة الفطرية، عن وجود 24 نوعاً من الحيوانات والنباتات والكائنات الغازية الغريبة على البيئة والتنوع البيولوجي المحلي.وقالت الشحي، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إن “التنوع البيولوجي عالمياً يواجه العديد من الضغوطات منها النمو السكاني، الزحف العمراني والتلوث البيئي، تغير المناخ، بالإضافة إلى الأنواع الغازية، وبالرغم من أن غزو الأنواع الغريبة لا يعتبر العامل الأهم في تدهور حالة التنوع البيولوجي مقارنة بتغير المناخ وتغير استخدامات الأراضي، إلاّ أنه دون شك أحد العوامل الرئيسة التي لا يمكن تجاهلها، خاصة في ظل التوسع المستمر في التجارة الدولية وفي حركة النقل البري والبحري”. وأضافت “يشير تقرير توقعات البيئة العالمية الخامس، وفقاً لبيانات أوروبية، عن زيادة عدد الأنواع الدخيلة الغازية بنسبة 76% منذ 1970، كما يشير إلى أنها كانت عاملاً في انقراض أكثر من نصف الأنواع الفقارية، والعامل الرئيسي في انقراض 20% من الأنواع”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً