فريق القلب في «صحة دبي» ينقذ حياة مسنة خليجية بعملية دقيقة ومعقدة

فريق القلب في «صحة دبي» ينقذ حياة مسنة خليجية بعملية دقيقة ومعقدة

من خلال عملية دقيقة جرت للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط، نجح فريق القلب في هيئة الصحة بدبي، مؤخراً، و بمساعدة من قسم الأشعة التداخلية في مستشفى راشد من إنقاذ حياة مسنة خليجية تجاوز عمرها 78 سنة، بعد أن حضرت إلى المستشفى وهي تعاني من عدة أمراض، منها السكري والضغط والضعف في وظائف الكلى ورجفان أذيني، إلى جانب الصعوبة في التنفس، حيث تبين أنها مصابة بضيق شديد في الصمام الأبهر.
وازدادت حالة المريضة تعقيداً – خلال تحضيرها لتبديل الصمام -، حيث اكتشف الأطباء معاناتها أيضاً من تضخم وعائي شديد في الشريان الأبهري في منطقة البطن، مع تمزق مزمن بجدار الشريان والتواء حاد وتكلس، حسبما أفاد الدكتور فهد باصليب استشاري ورئيس قسم أمراض القلب والقسطرة بمستشفى راشد .
إزاء هذه الحالة اجتمع فريق القلب مع قسم الأشعة التداخلية وتم وضع خطة دقيقة لعلاج الصمام والتضخم الشرياني الملتوي في نفس العملية، وذلك عن طريق القسطرة، حيث أن حالة المريضة لا تجعلها تتحمل أي تدخل جراحي للقلب والشريان الأبهري .
وبناءً على الفحوصات التحضيرية من ( إيكو، وأشعة مقطعية، وقسطرة تشخيصية )، تم اختيار  مقاس الصمام المناسب وتفصيل الشبكة المعدنية المبطنة لعلاج ضيق الصمام الأبهر، والتضخم الشرياني الأبهري في منطقة البطن.
ويقول الدكتور فهد باصليب إن الفريق بدأ العملية باستبدال الصمام الأبهر بعناية دقيقة، حيث كان لازماً المرور عن طريق الشريان الأبهري الذي يعاني من التواء حاد وتكلس شديد، إضافة إلى التضخم الوعائي، ما يزيد من مخاطر تمزق الشريان نفسه أو انفجاره . وقد تكللت عملية تبديل الصمام بنجاح الحمد لله، وبدون أية مضاعفات، ليبدأ بعدها فريق الأشعة التداخلية برزاعة الشبكة المبطنة داخل الشريان الأبهري في منطقة البطن، وذلك لعزل التضخم عن مجرى الدم في الشريان، الذي عاد إلى حجمه، وإلى شكله الطبيعي .
وذكر الدكتور فهد أن العملية تكللت بنجاح وبتوفيق الله، ومن خلال التخذير الموضوعي ، حيث لم تكن هناك حاجة إلى التخدير الكامل . وبعدها بأيام قليلة غادرت المريضة المستشفى بعد أن استقرت حالتها، و تماثلت تماماً للشفاء .
تشكل فريق القلب في هيئة الصحة بدبي من الدكتور فهد باصليب استشاري ورئيس قسم القلب والقسطرة في مستشفى راشد، والدكتور جاسم الهاشمي رئيس قسم القلب في مستشفى دبي،والدكتور جلاديس حفني أخصائي أول في مستشفى راشد، والدكتور ناير صدقي استشاري التخدير، بالإضافة إلى الطاقم الطبي والفني والتمريضي، وفريق الأشعة التداخلية بقيادة الدكتور أيمن السباعي استشاري الأشعة التداخلية في مستشفى راشد وفريقه الفني والتمريضي .
وأكد الدكتور فهد باصليب أن العملية تعد الأولى من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وهي واحدة من عمليات مماثلة تعد على أصابع اليد، تمت في مراكز متخصصة عالمية مشهورة .
وذكر الدكتور أيمن السباعي أن معاناة المريضة من التضخم الوعائي الشديد في الشريان الأبهري في منطقة البطن، مع تمزق مزمن بجدار الشريان والتواء حاد وتكلس، شكل تحدياً أمام الأطباء،خلال زرع الشبكة المعدنية المبطنة، التي أعادت الشريان إلى شكله وحجمه الطبيعيين .
وأكد الدكتور جاسم الهاشمي رئيس قسم القلب في مستشفى دبي أن حالة المريضة الصعبة، تطلبت تحضيرات مهمة لإجراء هذه العملية الدقيقة، لافتاً إلى أن تضافر جهود أطباء الهيئة وفريق القلب على وجه التحديد، أسفر عن نجاحات كثيرة متواصلة في مثل هذه العمليات الكبرى، ولاسيما مع توفر جميع الإمكانيات والتجهيزات اللازمة في مستشفيات هيئة الصحة بدبي، وفي مقدمة ذلك الخبرات الطبية المميزة .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً