مبادرات الشرطي المبتسم تقود للالتزام بالقانون «طواعية»

مبادرات الشرطي المبتسم تقود للالتزام بالقانون «طواعية»

بات الشرطي (سمير عبد الله الحبابي) علامة مميزة في طرق رأس الخيمة، بابتسامته العريضة، التي ترتسم وتتمدد على محياه، لتتحول إلى مبادرة شرطية أطلقها بنفسه، وتبنتها القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، قبل أن يصل عدد المبادرات الشرطية المرورية، التي كان وراءها (الشرطي الباسم)، كما يحلو لمستخدمي طرق رأس الخيمة وأهالي الإمارة تسميته، إلى 6 مبادرات.استحق شرطي المرور «الحبابي» لقب (الشرطي الباسم) أو (المبتسم)، بإطلالته المختلفة و«بشاشته» في طرق رأس الخيمة، وهو يرفع شعاره ولوحته، التي تحمل «الوجه المبتسم»، بلونه الأصفر الزاهي، في إطار اللوحة الإرشادية (قف)، ليشهر خلالها «الابتسامة» في وجوه السائقين المخالفين والملتزمين على السواء، ويطلق «السعادة» بين مستخدمي الطرق، مؤكدا أن (السعادة) أولا، و(التوعية) قبل العقاب وتوقيع المخالفات القانونية على السائقين، بناء على قناعته بأن الأجدى هو التزام السائق بالقانون من باب «الرغبة» لا «الرهبة». الحبابي، 47 عاما، الذي يحمل رتبة «مساعد»، أطلق مبادرات نوعية مروريا، لفتت الأنظار خلال المرحلة الماضية، من أبرزها «الابتسامة»، وهي المبادرة، التي تبنتها وأطلقتها شرطة رأس الخيمة، وكان هو صاحب فكرتها، وتقوم على ارتداء «السترة الفسفورية» الشرطية وهي تتزين بصورة «الوجه المبتسم»، ورفع شرطي المرور خلال عمله ميدانيا أيضا لوحات تحمل صورة الوجه المبتسم.مبادرة ثانية ابتدعها «الشرطي الباسم» تحت شعار (اربط حزامك وابتسم)، تساهم في تعزيز نسبة السائقين الملتزمين ب«حزام الأمان»، لتقترب من 100%، وبقوانين المرور إجمالا، لتشهد المخالفات المرورية، كظاهرة عدم ربط «حزام الأمان» تقلصاً واسعا، وصولاً إلى تراجع حجم الإصابات خلال الحوادث، بفضل التقيد ب«الحزام»، مؤكدا أن مبادرات «الابتسامة» و«السعادة» تحدث نقلة نوعية واسعة في حجم تراجع المخالفات المرورية.يقول «شرطي السعادة»، وهو من مواليد 1971 م: يسألني كثيرون حول دوافع فكرتي ومبادرتي (اربط حزامك وابتسم)، الأمر، الذي أجيب عليه بأن عملي الميداني أثبت لي أن غالبية السائقين لا يلتزمون ب«حزام الأمان»، وما يعزز المشكلة وجود أكثر من 200 جنسية في الدولة، يتحدثون بلغات عديدة ومختلفة، في حين لا أتقن، بدوري، إلاَّ «العربية» وشيئاً من الإنجليزية، بجانب عقبة التواصل مع شريحة «الصم والبكم»، لأجد أن الحل الأنجع في مخاطبة هذا الكم الهائل من السائقين من جنسيات وهويات ثقافية ولغوية عديدة ب«لغة واحدة»، يفهمها الجميع، وبآلية تسعدهم وتدخل البهجة إلى نفوسهم وترغبهم بربط «الحزام»، عبر تصميم ابتدعته بنفسي، وهو عبارة عن حزام أمان حقيقي، أرتديه خلال عملي الميداني في تنظيم حركة السير والمرور في طرق رأس الخيمة، مدونا عليه عبارة (اربط حزامك وابتسم).(شرطي السعادة) أو «شرطي الابتسامة»، كما أطلق عليه آخرون: يقول أجريت حسبة بسيطة بنفسي، توصلت فيها، في ضوء خبراتي العملية والميدانية، إلى أن «دوار الساعة» سابقا في مدينة رأس الخيمة، وهو من النقاط الحيوية في طرق رأس الخيمة، يشهد في أوقات الذروة، من السابعة إلى الثامنة صباحا، كثافة عالية جدا في حركة المركبات، في واقع يسجل عبور نحو 4500 سيارة للميدان في الساعة الواحدة،، استنادا على مرور سيارة واحدة تقريبا كل 3 ثوانٍ في المسار الواحد، في الطريق المكون من 4 مسارات، وهو من أعلى معدلات الحركة المرورية في رأس الخيمة، لارتباطه بالمدخل والمخرج الرئيسيين للإمارة، فيما يشكل هذا الميدان عصب الحياة في طرق رأس الخيمة.مبادرة أخرى أطلقها الشرطي الحبابي وتبنتها شرطة رأس الخيمة، هي (شاركني مسؤوليتي)، وهي مبادرة توعوية تثقيفية بالتعديلات الجديدة على قانون المرور، موجهة للسائقين ومستخدمي الطرق.مبادرة (كذا صح) هي فكرة أخرى حولها شرطي المرور إلى حقيقة في طرق رأس الخيمة، وتقتضي ارتداءه بدلة فسفورية، تحمل صورة طفل صغير في الكرسي المخصص للأطفال في الكراسي الخلفية من المركبات، وطفل آخر أكبر سنا يرتدي حزام الأمان في الكرسي الخلفي أيضا، مع «الوجه المبتسم» وعلامة (OK)، للفت انتباه السائقين والركاب، وتوعيتهم بأهمية جلوس الصغار في الكراسي الخلفية من المركبات.من مبادراته أيضا، التي بدأت شرطة رأس الخيمة في تشغيلها مؤخرا، (الدورية الذكية) أو «دورية السعادة»، ومهمتها الأولى توعية مستخدمي الطرق، وتنفيذ مبادرات تسعد الناس وتفيدهم.وتمنح مبادرة أخرى لشرطي المرور الأحبابي، شعارها (ابتسم لك الاختيار… توعية مرورية أو مخالفة مرورية)، مرتكبي المخالفات المرورية فرصة لتجنب المخالفات، التي توقع عليهم ويضبطون بها، وعدم دفع الغرامات المترتبة عليها، عبر إرسال «فيديو» ينصح فيه «المخالف» ويوجه مستخدمي الطرق الآخرين بعدم ارتكاب مثل تلك المخالفات.ويحظى «الشرطي سمير» بشعبية واسعة بين الأهالي ومستخدمي الطرق، لدرجة حصدت صوره وأخبار مبادرات السعادة المرورية، التي أطلقها في طرق رأس الخيمة، في برامج التواصل الاجتماعي ومواقع مختلفة، 851 ألف مشاهدة في أحد «البوستات»، وآلاف الإعجابات «LIKE».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً