غزة: 15 شهيداً و1470 مصاباً خلال قمع مسيرة العودة

غزة: 15 شهيداً و1470 مصاباً خلال قمع مسيرة العودة

شهد قطاع غزة، الجمعة، يوماً دامياً بعد اعتداء جيش الاحتلال الإسرائيلي على عشرات الآلاف من المتظاهرين الفلسطينيين الذين خرجوا في مسيرة العودة الكبرى، في خمس مناطق على الحدود الشرقية للقطاع، ما أدى لاستشهاد 15 فلسطينياً وإصابة نحو 1416 فلسطينياً، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية. يستعرض 24 في  هذا التقرير التسلسل الزمني للأحداث التي شهدها قطاع غزة، وفق تسلسلها الزمني والتي تدحرجت منذ ساعات الفجر الأولى، لتستمر حتى ساعات مساء الجمعة، حيث بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي تصعيده ضد قطاع غزة ومسيرة العودة الكبرى، فجر الجمعة، من خلال إطلاق النار صوب مجموعة من المواطنين شرق بلدة القرارة جنوب القطاع، ليسقط أحد الشبان الفلسطينيين شهيداً.وبعد أداء المشاركين في مسيرة العودة الكبرى صلاة الجمعة، بدأ الجيش الإسرائيلي في استهداف المتظاهرين الفلسطينيين، في مناطق مختلفة من قطاع غزة، ما أدى لاستشهاد شاب شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، تلاه شهيد آخر شمال القطاع، ثم استشهاد آخر شرق مدينة غزة.وواصل الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاته على مسيرة العودة الكبرى، حيث استشهد شابان برصاص الجيش الإسرائيلي شرق مدينة غزة، قبل أن يلحق بهما ثلاثة شبان شمال ووسط وجنوب قطاع غزة.وقصفت المدفعية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، نقطة رصد تابعة لكتاب القسام الجناح المسلح لحركة حماس، شمال قطاع غزة، ما أدى لاستشهاد شابين، فيما استمر الاعتداء على المتظاهرين الفلسطينيين ما أدى لاستشهاد شاب شرق مدينة غزة، وآخر شمال قطاع غزة.كما شهد يوم الجمعة الدامية، استهداف الصحافيين والطواقم العاملة، حيث أصيب المصوران الصحافيان أحمد معمر وأحمد قفة، برصاص القناصة الإسرائيليين شرقي خان يونس جنوب قطاع غزة، فيما أصيب الصحافي محمد جودة خلال تغطيته فعاليات مسيرات يوم الأرض والعودة وسط القطاع.وشيع الفلسطينيون في مدينة غزة عدداً من الشهداء، فيما سيتم تشييع عدد آخر ظهر السبت، في وقت أعلنت فيه الهيئة العليا لمسيرة العودة أنها ستواصل نشاطاتها على حدود قطاع غزة من خلال الاعتصام السلمي في الخيام التي تم إقامتها في خمس مناطق على حدود قطاع غزة.وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي أعلن الحداد العام في الأراضي الفلسطينية، تكليفه للسفير رياض منصور مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة، لإجراء الاتصالات اللازمة والتوجه لمجلس الأمن من أجل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.وقال الرئيس عباس في كلمة له، مساء الجمعة، “إنني وأمام هذا الحدث الجلل أحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن أرواح الشهداء والجرحى الذين ارتقوا اليوم بنيران جيش الاحتلال في مواجهة المظاهرات السلمية الشعبية التي خرجت لإحياء هذه الذكرى وللتمسك بحقها في تقرير المصير كباقي شعوب العالم”.وأضاف، “طالبت الأمم المتحدة بالعمل الفوري على توفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني الأعزل أمام هذا العدوان اليومي المستمر والمتصاعد، حيث إنني كلفت مندوب دولة فلسطين في الأمم المتحدة بإجراء الاتصالات مع أعضاء مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة لاتخاذ الإجراءات الضرورية والفورية لحماية شعبنا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً