الكرملين يدرس قرار وقف بث محطة “آر.تي” الروسية في أمريكا

الكرملين يدرس قرار وقف بث محطة “آر.تي” الروسية في أمريكا

قال الكرملين اليوم الجمعة إنه يدرس القرار الذي اتخذته شركات توفير خدمة القنوات التلفزيونية المدفوعة (قنوات الكابل) والخدمات التلفزيونية الرقمية في الولايات المتحدة بوقف بث قناة آر.تي الروسية في واشنطن، مضيفاً أن هذه الخطوة تبدو غير قانونية وتنطوي على تمييز. ووصفت أجهزة المخابرات الأمريكية القناة التي يدعمها الكرملين بأنها آلة دعاية روسية تديرها الدولة واتهمتها بالمساهمة في حملة روسية للتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية وهو ما تنفيه موسكو.وأجبرت وزارة الخارجية الأمريكية المحطة على التسجيل باعتبارها “عميلاَ أجنبياَ” في نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي وهو ما يلزمها بالكشف عن معلومات مالية.وقالت رئيسة تحرير آر.تي، مارجريتا سيمونيان مساء أمس الخميس على مواقع التواصل الاجتماعي إنه “جرى وقف بث القناة في واشنطن بسبب وضعها باعتبارها عميل أجنبي”.وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، خلال مؤتمر عبر الهاتف مع صحفيين اليوم إن “المحامين يدرسون القضية”، وأضاف “أعلنت شركات قنوات الكابل أنها لن تقدم خدماتها لآر تي.، ويدرس المحامون التفاصيل لكن في الوقت الحالي ومن النظرة الأولى يبدو أنه قرار لا يستند إلى أساس”.وتابع أن “الكرملين يشعر بقلق شديد بسبب الطريقة التي يعامل بها الإعلام الروسي في الولايات المتحدة، إنه اتجاه مقلق جداً، إنهم ينتهجون سياسة تمييزية تجاه الإعلام في الولايات المتحدة وربما ينتهك ذلك القانون ويتناقض مع جميع التصريحات بشأن حرية التعبير التي نسمعها ليلاً نهاراً من واشنطن”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً