حاكم الشارقة يطلع أمينة غريب على محتويات «دارة سلطان»

حاكم الشارقة يطلع أمينة غريب على محتويات «دارة سلطان»

استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، صباح أمس، وبحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، الدكتورة أمينة غريب، في دارة الدكتور سلطان القاسمي.ورحب سموه خلال اللقاء بضيفة الإمارة، وتبادل سموه الأحاديث الودية في المواضيع ذات الاهتمام المشترك في المجالات الثقافية والعلمية.وتجول صاحب السمو حاكم الشارقة، والدكتورة أمينة غريب في قاعات وأقسام دارة الدكتور سلطان القاسمي، حيث أطلع سموه ضيفة الإمارة على تاريخ منطقة الخليج، خاصة إمارة الشارقة، عبر الصور والأفلام التاريخية التي توثق تاريخ المنطقة، ودولة الإمارات، وأنماط الحياة المختلفة التي عاشتها المنطقة، والعمارة، والحياة السياسية، وأسرة القواسم، وضم القسم مجموعة من الصور النادرة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وإمارة الشارقة.وعرج سموه إلى زيارة المكتبة، بقسميها العربي والإنجليزي، التي تحوي العديد من الكتب التاريخية لمنطقة الخليج العربي.ومن ضمن القاعات التي زارها سموه قسم الصور الشخصية التي تتضمن صور المقابلات الشخصية لسموه مع ملوك وحكام ورؤساء دول العالم، والهدايا والأوسمة والدروع المقدمة لسموه من الدول العربية والعالمية.وتوقف سموه في قسم الخرائط الذي يضم عدداً من الخرائط النادرة لمنطقة الخليج والعالم والتي تعتبر من أندر الخرائط التي توثق للمنطقة.كما اطلعت الدكتورة أمينة غريب على المجموعة الشخصية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي التي تحوي الشهادات العلمية التي نالها سموه من الجامعات والأكاديميات العالمية العريقة، إضافة إلى الميداليات والأوسمة والهدايا الرمزية التي أهديت لسموه.وأهدى صاحب السمو حاكم الشارقة الدكتورة أمينة غريب مجموعة متكاملة للإصدارات الخاصة بسموه، تضم الكتب التاريخية والأعمال الأدبية.واصطحب سموه ضيفة الإمارة في جولة لزيارة الجامعة الأمريكية في الشارقة، حيث كان في استقبال سموه لدى وصوله عدد من المسؤولين في حكومة الشارقة، وتجول سموه والدكتورة أمينة غريب في أروقة وأقسام الجامعة، وتعد الجامعة اليوم من الجامعات المرموقة في المنطقة، ويدرس فيها الطلاب من مختلف دول العالم.بدورها، أشادت الدكتورة أمينة غريب بالنهضة العلمية والثقافية التي تشهدها إمارة الشارقة، من خلال إنشائها للعديد من الجامعات والمؤسسات العلمية والثقافية، وحرص الشارقة على توثيق وأرشفة تاريخ المنطقة، بما يعكس الرؤية الحكيمة لصاحب السمو حاكم الشارقة، الذي قدم الكثير لخدمة التعليم والثقافة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً