«طرق دبي» تدعم التعليم في تنزانيا وأوغندا بحافلتين و400 حقيبة

«طرق دبي» تدعم التعليم في تنزانيا وأوغندا بحافلتين و400 حقيبة

زار وفد من هيئة الطرق والمواصلات، ضم عدداً من الموظفين المتطوعين، بعض المدارس بدولتي أوغندا وتنزانيا، تحت شعار: «أيادي دبي تُصافح إفريقيا»؛ حيث تم إهداؤهما حافلتين مدرستين، و400 حقيبة اشتملت على اللوازم المدرسية كافة، و50 دراجة هوائية، بالتعاون مع الفطيم للسيارات وجمعية دار البر بدبي؛ وذلك في إطار محفظة الهيئة للخير تحت مظلة أحد محاورها «المساهمات العالمية»، وامتداداً لعام الخير ومواكبة لعام زايد، بما يحمله من معانٍ إنسانية عظيمة.قال محمد عبيد الملا، عضو مجلس المديرين، رئيس اللجنة العليا لمحفظة الهيئة للخير: إن الهيئة قامت بهذه الزيارة لدولتي أوغندا وتنزانيا، انطلاقاً من التزامها بالمحفظة ولتعزيز دورها في العمل الخيري العالمي.و قال الدكتور يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة تاكسي دبي، نائب رئيس اللجنة العليا لمحفظة الهيئة للخير، والذي رافق الوفد خلال زيارة الدولتين: إن الوفد ضم عدداً من متطوعي الهيئة الذين تم اختيارهم للمشاركات الخيرية الخارجية تشجيعاً لجهودهم التطوعية، وتقديراً لحماستهم لفعل الخير في مختلف بقاع الأرض، وتحفيزهم على زيادة تسخير قدراتهم على العمل الإنساني والمسؤولية المجتمعية بوصفها إحدى استراتيجيات الهيئة.وأوضح أن الزيارة تضمنت توزيع كتاب «والد الأمة – الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – أقوال وكلمات مأثورة» على طلبة مدارس البلدين؛ وذلك بهدف التوعية بالقيم الإنسانية والمعاني الراقية في الخير والتسامح وحب الإنسان، والحِكم التي عاش في رحابها المغفور له، بإذن الله الشيخ زايد وغرسها في نفوس شعب الإمارات، فضلاً عن توزيع مجلة «سلامة» لصقل عقول تلاميذ هذه المدارس بالثقافة المرورية وأهميتها في حياتهم.وأوضح، أن الزيارة اشتملت كذلك على تفقد عدد من مراكز الطلبة الأيتام والجهات المعنية بالنقل والمواصلات في تنزانيا، إضافة إلى زيارة عدد من المساجد في أوغندا منها مسجد الشيخة علياء بنت سلطان بن سرور الظاهري، ومسجدا السلام ومريم محمد علي الشحي اللذان تبرعت بهما جمعية دار البر لصالح دولة أوغندا الصديقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً