زعيم القاعدة في المغرب يهاجم الفصائل المسلحة في سوريا

زعيم القاعدة في المغرب يهاجم الفصائل المسلحة في سوريا

هاجم زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، عبد المالك درودكال المكنى بـ “أبو مصعب عبد الودود”، الفصائل الجهادية المتصارعة فيما بينها في سوريا، من خلال تسجيل صوتي نشرته مؤسسة الأندلس للانتاج الإعلامي. وانتقد أبو مصعب عبد الودود، من خلال الإصدار الصوتي، الاقتتال الدائر حالياً بين الفصائل السورية، وعدم توحدها تحت راية واحدة، واصفاً الخلافات بين الفصائل المسلحة في سوريا بـ “الفتنة التي أطلت برأسها على الشام”. وأضاف زعيم القاعدة في المغرب قائلاً: “هذا القتال بالفتنة التي ستؤدي حتماً إلى زعزعة الثقة في الجهاد والمجاهدين ومن ثم التشكيك في الاسلام باعتباره الدين الحق المنقذ للبشرية، وإن الجهاد في الشام تحول في فترة وجيزة من قوة إلى ضعف ومن عزة إلى هوان ومن انسجام إلى انقسام”. واستنكر عبد الودود أن يكون قتال الفصائل بعضهم لبعض له دليل أو تأصيل شرعي. ليست هذه هى المرة الأولى، التي يحاول فيها زعيم القاعدة في المغرب الإسلامي لفت أنظار المسلحين إلى اهتمام تنظيم القاعدة بسوريا بشكل خاص والسوريين بشكل عام، فخصص كلمته المرئية في عام 2012، بعنوان “عذراً اخواننا السوريين” للحديث عن أوضاع اللاجئيين السوريين في الجزائر، وأعلن تبرؤ تنظيم القاعدة والشرع من مما تفعله الجزائر بحق اللاجئين.وتأتي هذا الكلمة، في إطار سعي تنظيم القاعدة لتوسيع نفوذه في سوريا ولم شمل الفصائل السورية تحت مظلته باعتباره التنظيم الأم، ولسد الفراغ الذي تركه تنظيم داعش بعد انهيار دولته المزعومة وخسارته المساحات الشاسعة التي سيطر عليها في سوريا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً