طرق الوقاية من التهاب المفاصل

طرق الوقاية من التهاب المفاصل

التهاب المفاصل مرض يؤثر على ملايين الناس في جميع انحاء العالم، وهو يصيب واحد من بين كل خمسة اشخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومع تأثر عدد كبير من الأشخاص بالمرض أصبح من الضروري اتخاذ تدابير وقائية بالإضافة إلى إطلاق حملات التوعية.

تطلعنا الدكتورة غيتا حارفي، المتخصصة في أمراض الروماتيزم من مركز هميرة بادشاه الطبي، على ابرز الطرق للوقاية من مرض التهاب المفاصل.

مرض التهاب المفاصل

تشير د. غيتا أن التهاب المفاصل الروماتويدي هو من أكثر الأمراض العضلية الهيكلية شيوعاً وتأثيراً على المجتمع، اضافة إلى التهاب مفاصل الأطفال مجهول السبب، وخشونة المفاصل، والالتهاب الفقاري، وآلام أسفل الظهر، وهشاشة العظام. وهذه الحالات هي السبب الرئيسي للتغيب عن العمل، والتوقف المبكر عن العمل بسبب العجز، وهي تمثل 20٪ من تكاليف الخدمات الصحية.

وفي دولة الإمارات، أظهرت الدراسات وجود تأخر لمدة 12 شهراً في تشخيص المرض بسبب نقص الوعي بمرض التهاب المفاصل. ومن المهم جداً ادراك أن التشخيص المبكر يمكن أن يمنع التشوه والإعاقة.

ما الإجراءات الوقائية التي يمكن اتخاذها؟ 

تقول د. غيتا:

•    إن التشخيص المبكر والعلاج هو المفتاح لتحقيق نتائج أفضل. وفي حين لا يوجد علاج نهائي لالتهاب المفاصل، يمكن للعلاجات المتاحة القضاء على أعراض التهاب المفاصل ومنع تلفها.

•    يجب أن تؤخذ آلام المفاصل على محمل الجد عندما يشكو الشخص من الام المفاصل خصوصاً إذا صاحبها إحساس بالتيبس في الفترة الصباحية.

•    التشخيص المبكر لالتهاب المفاصل يمكن أن يمنع تلف المفاصل عن طريق العلاج. لذلك عندما يشكو الشخص، ينصح برؤية طبيب العائلة أو استشاري أمراض الروماتيزم على الفور.

•    علمياً، لاتوجد علاقة مثبتة بين النظام الغذائي والتهاب المفاصل. ومع ذلك، يجب أن يحافظ الشخص على وزن صحي وممارسة الرياضة مع ضمان الحصول على قدر كاف من فيتامين د. 

اهمية الرياضة في ادارة مرض التهاب المفاصل

بحسب د. غيتا، فممارسة الرياضة أمر ضروري للحفاظ على عضلات قوية. فإذا كان هناك ألم في المفاصل، فإن ممارسة الرياضة الخفيفة مثل المشي والسباحة واليوغا هي خيارات جيدة.

لكن يجب أن يناقش مريض التهاب المفاصل خطط ممارسة الرياضة مع الطبيب، حيث يختلف مقدار وشكل التمرين الموصي به لكل مريض حسب التالي:

•    نوع المفاصل المصابة بالالتهاب

•    مستوى الإلتهاب

•    مدى استقرار المرض

•    ما إذا تم إجراء استبدال مفصل أم لا.

وفيما يلي بعض أنواع التمارين الرياضية الخاصة بالتهاب المفاصل: 

•    تمارين تحسين نطاق الحركة (مثل رفع الذراعين فوق الرأس أو دفع الكتفين إلى الأمام والخلف)، هذه التمارين تساعد في الحفاظ على حركة المفصل الطبيعي وتخفف من التيبس وتحافظ على مرونة المفصل أو تزيدها.

•    تمارين التقوية (مثل تمارين الأوزان) وهي تساعد على بناء عضلات قوية لدعم المفاصل وحمايتها.

•    تمارين الايروبيكس أو تمارين التحمل، وهي تعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وتساعد في السيطرة على الوزن، وتحسين اللياقة البدنية العامة.

ويفضل ممارسة الرياضة مع مختص على دراية بالاحتياجات الطبية وإعادة التأهيل لمريض التهاب المفاصل، ويمكن وضع خطة لممارسة رياضة بشكل فردي لكل مريض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً