النمسا تعرض وساطتها في أزمة تسميم الجاسوس الروسي السابق

النمسا تعرض وساطتها في أزمة تسميم الجاسوس الروسي السابق

قالت وزيرة خارجية النمسا كارين كنيسل، اليوم الخميس، إن بلادها يمكن أن تقوم بدور الوسيط في الأزمة الدولية بين روسيا والغرب، مدافعة بذلك عن رفض النمسا طرد الدبلوماسيين الروس. ووفقاً لأكبر مسؤولة دبلوماسية في النمسا، جرت عمليات الطرد من جانب أكثر من عشر دول استناداً لحقائق غير مؤكدة.وتتهم بريطانيا روسيا بالاعتداء بسلاح كيماوي على عميل روسي سابق تحول إلى عميل مزدوج في بريطانيا مطلع مارس (آذار) الجاري.وقالت كنيسل للصحافيين، في مؤتمر صحافي مقتضب بفيينا: “ما لدينا هو حادث ظروفه لم تتضح بعد”.وأضافت: “ليس من ممارستنا أبداً طرد دبلوماسيين”، مشددة على أن قنوات الاتصال المفتوحة تكون مهمة في الأوقات الصعبة.وقالت الوزيرة المستقلة سياسياً: “الدبلوماسية هي أكثر من تقديم أوراق اعتماد لكل طرف للآخر. إنها تتعلق باستخدام الفروق البسيطة”.وذكر كنيسل أن النمسا ستكون مستعدة للتوسط في هذه القضية إذا ما طلب منها ذلك، مضيفة أنه لا يوجد أي طلبات بذلك بعد.وستقوم كنيسل بزيارة إلى روسيا يومي 19 و20 أبريل (نيسان) حيث من المقرر أن تلتقي نظيرها الروسي سيرغي لافروف. وكانت الزيارة مقررة قبل تفجر الأزمة الحالية.وتقليدياً، وتسعى النمسا، التي تشترك في حدودها مع الكتلة الشرقية الشيوعية سابقاً، إلى الاحتفاظ بعلاقات جيدة مع موسكو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً