كوسوفو تقبض على 6 أتراك وترحلهم إلى بلادهم لصلتهم بشبكة غولن

كوسوفو تقبض على 6 أتراك وترحلهم إلى بلادهم لصلتهم بشبكة غولن

قالت وكالة الأناضول التركية للأنباء اليوم الخميس “إن كوسوفو رحلت إلى تركيا المواطنين الأتراك الستة الذين ألقت القبض عليهم لصلتهم بمدارس تمولها حركة رجل الدين فتح الله غولن التي تتهمها أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب عام 2016. وقالت وزارة الداخلية في كوسوفو “إنها ألغت تصاريح الإقامة الممنوحة للستة بعد إلقاء القبض عليهم “لأسباب أمنية”، ولم تخض في تفاصيل.وقالت وكالة الأناضول الرسمية “إن الستة محتجزون حالياً في تركيا”.وأضافت “أن الستة، وهم جهان أوزكان وكهرمان ديميريز وحسن حسين جونكان ومصطفى إردم وعثمان كركايا ويوسف كارابينا، “أعضاء كبار” في شبكة كولن”.وذكرت الوكالة أنهم مسؤولون عن استقطاب عناصر لشبكة كولن ومساعدة أعضاء آخرين في تركيا على مغادرة البلاد في ظل حملة القمع الأمنية التي أسفرت عن فصل عشرات الآلاف من وظائفهم أو سجنهم بسبب صلتهم بغولن.وتتهم أنقرة غولن، المقيم في الولايات المتحدة، بتدبير محاولة الانقلاب في 15 يوليو (تموز) 2016 وأعلنت حركته منظمة إرهابية، وينفي غولن أي صلة له بالانقلاب الفاشل.وفي أوج قوتها، كانت حركة كولن تدير مدارس في 160 دولة من أفغانستان إلى الولايات المتحدة، ومنذ محاولة الانقلاب ضغطت تركيا على حلفائها لإغلاق المؤسسات التي تديرها حركة غولن.وقال مسؤول كبير في حكومة كوسوفو لرويترز طلب عدم نشر اسمه “تعرضنا لضغط هائل من السلطات التركية في الأسابيع الماضية لاتخاذ إجراءات ضد مدارس كولن والعاملين بها”.وقالت كوسوفو “إنها لا تعتزم إغلاق مدارس غولن”.وفي سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بعد اجتماع مع نظيره البوسني إن على البوسنة اتخاذ مزيد من الإجراءات ضد اتباع كولن “خاصة في قطاعي التعليم والأعمال” مضيفا أن أنقرة “تريد دعم (البوسنة) المستمر لحل هذه المشكلة”.وقال رئيس الوزراء البوسني دينيس زفيزديتش “إن بلاده ستواصل التعاون مع تركيا لمنع أي أنشطة قد تعرض استقرار البوسنة أو علاقتها مع تركيا للخطر”.ولم تتخذ البوسنة إجراءات ملموسة ضد المدارس التي يعتقد أنها ممولة من حركة كولن لكن بعض المدرسين الأتراك غادروا البلاد تحت وطأة ضغوط سياسية منذ محاولة الانقلاب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً