دبي: تركوا أمّهم في المستشفى 7 سنوات وحين زاروها سرقوها!

دبي: تركوا أمّهم في المستشفى 7 سنوات وحين زاروها سرقوها!

لم تتوقع مسنة خليجية في العقد الثامن من عمرها أن أبنائها السبعة سيتخلوا عنها بعد أن أقعدها المرض في المستشفى 7 سنوات بسبب التهاب مزمن أدى إلى بتر رجليها وأفقدها القدرة على الحركة، وهو ما ما جعل أبناءها يتخذون قرارا موقعا بموافقة الجميع على إيداعها هناك، علها تشفى، وتتحسن حالتها الصحية، وتعود إلى البيت، إلا أنها لم تعد ليس بسبب المرض وحده، ولكن لأن أبناءها نسوها هناك.
وكما روت احدى الممرضات التي كانت تشرف على حالتها الصحية منذ إحضارها للعلاج للنيابة العامة، فإن الأم المقهورة كانت تسأل عنهم باستمرار، ليس عنهم وحدهم، بل عن أولادهم أيضا، وعندما كان يشتد عليها الألم، ويحكم قبضته عليها، فإنها كانت تهذي بأسمائهم وهي تنادي عليهم، ولكن لا سامع ولا مجيب.
إلى أن تفاجأت الممرضة بعد مدة من الزمن بحضور الابن الأصغر إلى المستشفى، وسؤاله الممرضات المناوبات في ذاك اليوم عن أمه، وحالتها الصحية، إلا أن زياراته المتكررة لها، لم تكن من باب الشوق لها، أو الشعور بالذنب والخوف من الله تجاه عقوقها و«رميها في المستشفى»، ولكن من أجل أن يسرقها، ويوقّعها على أوراق لسرقتها.
فقد بينت تحقيقات النيابة العامة في هذه القضية، أن الابن الأصغر ظل يزور أمه، ويتظاهر بطاعته وحبه لها، وتقبيل يديها، حتى تمكن في احدى المرات، من إلصاق إصبعها على ورقة استولى بموجبها على ممتلكاتها، وأموالها، مثلما تبين كذلك أن هذا الابن مدمن مخدرات، وسلوكه أعوج لا يعرف للانضباط والاستقامة طريقاً.

«كانت صدمة كبيرة لي عندما عرفت أن الابن هو السارق، وأن المسروق عجوز مهملة منذ سبع سنوات في مستشفى تنتظر فيها رحمة الله ليشفيها، ويمطر قلوب أبنائها بالمغفرة وصلاح الحال»… تقول الممرضة التي أخذت النيابة أقوالها في جريمة السرقة هذه، كونها شاهدا حيا على تفاصيل هذه القصة التي لم تنته الصدمات والمفاجآت فيها بعد.

رابط المصدر للخبر

2 تعليقات في “دبي: تركوا أمّهم في المستشفى 7 سنوات وحين زاروها سرقوها!

اترك تعليقاً