جـائـزة محمـد بـن زايد لأفضل معلم خليجي تنتهي من فرز الأعمال المرشحة

جـائـزة محمـد بـن زايد لأفضل معلم خليجي تنتهي من فرز الأعمال المرشحة

نفّذت سلسلة زيارات ميدانية للسعودية والكويت والبحرين
جـائـزة محمـد بـن زايد لأفضل معلم خليجي تنتهي من فرز الأعمال المرشحة

الممارسات التربوية للمعلمين في الدول المشاركة انفردت بجوانب مميّزة. من المصدر

انتهت اللجان المختصة في جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، من المرحلة الثالثة والأخيرة لفرز الأعمال المرشحة للجائزة، وذلك عبر سلسلة زيارات ميدانية نفذتها اللجان طالت كلاً من السعودية والكويت والبحرين، واطلعت اللجان على خلاصة تجارب المعلمين المشاركين في الجائزة وتعرفت الى مدى أثرها الإيجابي في الميدان التربوي بالدول المشاركة، وبينت إدارة الجائزة أن المرحلة المقبلة سيتم فيها عرض النتائج على لجنة التحكيم تمهيداً لاعتمادها من قبل اللجنة العليا للجائزة.

تطوير مخرجات التعليم
أكدت إدارة جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، على القيمة المعنوية والرسالة التربوية السامية للجائزة التي أخذت على عاتقها تحفيز المعلمين المشاركين وتكريمهم، الأمر الذي يسهم في تعزيز بيئات تربوية مواكبة لكل التطورات التي من شأنها تطوير مخرجات التعليم، وتكفل استمرارية رفد التعليم في الدول المشاركة بأفضل التجارب المميزة. وحظيت الجائزة بإقبال كثيف من قبل المعلمين في الدول المشاركة، وذلك لما حملته من أفكار مواكبة، ورسائل تربوية رائدة، من شأنها أن تفتح فصلاً جديداً من فصول التميز والريادة التعليمية في المنظومات التعليمية لدى الدول المشاركة.

وأثنت إدارة الجائزة على جودة الأعمال المقدمة، إذ عكست ممارسات تربوية رصينة أسهمت في خلق حراك تربوي فعال أثّر بصورة إيجابية في مستوى الطلبة بالدول المشاركة، وهو ما تسعى الجائزة لإبرازه من خلال تكريم التجارب المميزة وأصحابها والاستفادة منها، لتعزيز الممارسات التربوية في القطاع التعليمي بالدول المشاركة.
وكشفت إدارة الجائزة أن الممارسات التربوية للمعلمين في الدول المشاركة انفرد كل منها في جوانب مميزة تتصل بتعزيز الرسائل التربوية لديها، إذ تفوقت بعض الممارسات في استخدامها التكنولوجيا في القطاع التعليمي بصورة مثالية، فيما أبدعت أخرى في تعزيز الهوية الوطنية لدى الطلبة، وإبراز أهمية دور التطوع في خدمة المجتمع، فيما نجحت ممارسات في تعزيز الشراكة مع ذوي الطلبة وأفراد المجتمع.
كما حرصت اللجان على الاطلاع على كل التجارب المميزة في الدول المشاركة، إذ نفذت اللجان زيارة ميدانية إلى مدينة جازان الحدودية في السعودية للإحاطة بمكونات العملية التربوية للمعلم المتميز، حيث تمت زيارة معلم من ضمن الفئة المستهدفة لمرحلة المقابلات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً