ضبط 61.6 طن مخدرات في الدولة العام الماضي

ضبط 61.6 طن مخدرات في الدولة العام الماضي

ضاحي خلفان: 94% من الضبطيات بجهود أجهزة الشرطة
ضبط 61.6 طن مخدرات في الدولة العام الماضي

ضاحي خلفان أكد أهمية تفعيل وتعزيز دور وسائل الإعلام في عملية التوعية. من المصدر

أعلن نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي رئيس مجلس مكافحة المخدرات على مستوى الدولة، الفريق ضاحي خلفان تميم، أن حصيلة ضبطيات المخدرات والمؤثرات العقلية التي ضبطت من قبل أجهزة مكافحة المخدرات والشركاء في المنافذ الرسمية والحدود البرية والسواحل البحرية في الدولة خلال العام الماضي، بلغت 61.6 طناً، 94% منها بجهود أجهزة الشرطة في وزارة الداخلية.
وأضاف أن أجهزة الشرطة ورجال مكافحة المخدرات في الدولة بذلوا جهوداً كبيرة في عمليات ضبط المتهمين في جرائم المخدرات، والتصدي لهذه المشكلة وتقديم المجرمين المتهمين فيها إلى العدالة، مشيراً إلى أن النتائج كانت كبيرة ومبهرة خلال عمليات الضبط، وتزيد مؤشراتها على النسب التي استهدفت قبل بداية العام لعمليات ضبط المهربين.
وطالب ضاحي خلفان خلال الاجتماع التنسيقي الذي عقد بنادي ضباط شرطة دبي، بين مجلس مكافحة المخدرات على مستوى الدولة وأعضاء اللجان الوطنية العليا التابعة له، بحضور المدير العام لجهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل، اللواء الركن طيار عبدالله محمد النيادي، ووكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين بالإنابة، ماهر حمد العوبد، ومستشار وزير التربية والتعليم، فيصل الباكري، والمدير التنفيذي للقطاع الجمركي في الهيئة الاتحادية للجمارك، أحمد عبدالله بن لاحج، وممثلين عن وزارة الصحة ووقاية المجتمع؛ بتكثيف وتوحيد الجهود بين كل الجهات المعنية بالتصدي لمشكلة المخدرات على مستوى الدولة من شرطة وحرس حدود وخفر سواحل وجمارك ومسؤولي المنافذ، ووضع الخطط والدراسات التحليلية التي تسهم في ضبط مجرمي المخدرات قبل دخولهم الى الدولة.
وأشار إلى أن خطوط الحماية ذات الأولوية المهمة في وجه مشكلة المخدرات وتفشيها تكمن في عدد من العناصر، أهمها الأسرة التي لها الدور الأول في عملية التربية الصالحة للأبناء، ثم يأتي دور الأصدقاء، ثم المدرسة، ويأتي بعد ذلك العلاج والتأهيل كمرحلة لاحقة في حال اكتشاف حالات إدمان لدى الشباب.
وأكد على أهمية تفعيل وتعزيز دور وسائل الإعلام في عملية التوعية بأضرار المخدرات، والعواقب التي تترتب على تفشيها في المجتمع، مؤكداً معاليه أن الإعلام يعد خطاً من خطوط الحماية في التصدي للمخدرات في الدولة، الى جانب الدور الذي تقوم به عمليات الضبط من قبل الجهات المعنية من شرطة وحرس حدود وجمارك وغيرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً