«دبي للصحافة» يكشف شركاء الدورة 17 لمنتدى الإعلام العربي

«دبي للصحافة» يكشف شركاء الدورة 17 لمنتدى الإعلام العربي

كشف نادي دبي للصحافة – الجهة المنظمة لفعاليات منتدى الإعلام العربي – عن شركاء دورته السابعة عشرة، التي تنعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» في 3 و4 إبريل المقبل.يحضر المنتدى.. صناع القرار الإعلامي في المنطقة وكبار الإعلاميين العاملين في المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية ضمن أكبر تجمع سنوي للإعلام العربي، وبمشاركة أكثر من 3000 من القيادات والرموز الإعلامية المرموقة العربية والعالمية.ويتم تنظيم المنتدى بالشراكة مع كبريات المؤسسات الوطنية ومجموعات الأعمال الرائدة في الإمارات، حيث تضم قائمة الشركاء المميزين للمنتدى كلاً من بنك الإمارات دبي الوطني الشريك الرئيسي واتصالات شريك الاتصال ومدينة دبي للإعلام الشريك الرائد.وتحول المنتدى إلى منصة دولية لصناعة المستقبل الإعلامي وتطوير أدواته في المنطقة العربية ورصد كافة تحولاته المؤثرة على المستويين القريب والبعيد، فيما تمثل توجهاته قاسماً مشتركاً لتطوير نماذج العمل داخل مختلف القطاعات.وأكد هشام عبد الله القاسم نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، أهمية الشراكة مع نادي دبي للصحافة في تحقيق أهداف المنتدى ورسالته، باعتباره المنصة الأهم على مستوى المنطقة، التي تعمل على استشراف مستقبل قطاع الإعلام، ومناقشة أهم التطورات على ساحته والمرتبطة في أغلبها بالمتغيرات التي تشهدها المنطقة منذ سنوات، مؤكداً أهمية المنتدى كحدث إعلامي عربي يسهم في رفع مستوى الأداء، حيث يعد خريطة طريق للمستقبل الإعلامي.من جانبه.. قال الدكتور أحمد بن علي نائب أول الرئيس اتصالات المؤسسة في مجموعة «اتصالات»، إنه في ظل التحولات والتغيرات السريعة التي يشهدها قطاع الإعلام في العالم نتيجة التطور الرقمي والتكنولوجي، الذي أثر في مختلف جوانب الحياة فإن هناك ضرورة ملحة لمنصات فاعلة يمكن من خلالها رصد كافة التحولات والمتغيرات السريعة لإرساء حلول مبتكرة تلبي متطلبات الإنسان المتنامية.وأشار إلى الدور الأساسي الذي يلعبه قطاع الاتصالات في تعزيز التواصل مع الآخرين، لاسيما من حيث قدرة هذا القطاع الكبيرة على توفير المنصات الرقمية والذكية، التي من شأنها أن تضمن التواصل الفعال للملايين حول العالم.وقال، إن «هذه الرعاية تمثل امتداداً للتعاون الذي نعتز به مع نادي دبي للصحافة المتمثلة في المساهمة بدور إيجابي في إيجاد بيئة داعمة للإعلاميين وقطاع الإعلام العربي، والعمل على الارتقاء به عن طريق النقاش البنّاء والحوار المستمر»، معرباً عن شكره وامتنانه للجهود المبذولة من نادي دبي للصحافة في دعم مسيرة العمل الإعلامي؛ لرفع اسم دولة الإمارات العربية المتحدة في كافة المحافل العربية والدولية.من جانبه.. قال ماجد السويدي المدير العام لمدينة دبي للإعلام: «يسرنا المشاركة في منتدى الإعلام العربي 2018، والتعرف إلى أحدث المستجدات التي تسهم في إحداث تطورات جذرية وشاملة في هذا القطاع الحيوي.. ونفخر في مدينة دبي للإعلام بدعم هذا الحدث الاستراتيجي المهم، الذي يعزز تشارك المعرفة ويقدم أفكاراً ريادية في فضاء الإعلام.. ونؤكد في هذا الصدد التزامنا بتسخير الابتكار ورعاية المواهب ودعم الشركات الناشئة في القطاع عبر مختلف منصاتنا».وأعربت ميثاء بوحميد مديرة نادي دبي للصحافة مديرة اللجنة التنظيمية للمنتدى عن بالغ الامتنان والتقدير لشركاء الدورة السابعة عشرة للمنتدى، مؤكدة أن تعاون نخب المؤسسات الوطنية في دعم هذا التجمع الإعلامي الفريد يؤكد مدى قناعتها بأهمية الإعلام، وأثر تفعيل حوار مهني متخصص في تحديد سبل النهوض بدوره في خدمة المجتمع وتعزيز توجهات التنمية على امتداد عالمنا العربي، وتجاوز التحديات وصولاً إلى صورة المستقبل الذي يكفل الاستقرار والسعادة للمنطقة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً