تخريج دورتي الجامعيين الـ 35 و«الوكلاء التأهيلية»

تخريج دورتي الجامعيين الـ 35 و«الوكلاء التأهيلية»

شهد محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع، صباح أمس، الاحتفال الذي أقامته كلية زايد الثاني العسكرية، بمناسبة تخريج دورة الجامعيين الخامسة والثلاثين، ودورة الوكلاء التأهيلية لضباط التاسعة، الذي أقيم بمقر الكلية في مدينة العين.كما شهد الحفل.. الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، وعدد من كبار المسؤولين من عسكريين ومدنيين وحشد من المدعوين وأولياء أمور الخريجين.بدأت فعاليات الاحتفال بعزف السلام الوطني، ثم تليت آيات عطرة من الذكر الحكيم، وتم عرض فيلم عن «زايد المؤسس» يتضمن ما قام به المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله» من مراحل تطوير الدولة والمؤسسة العسكرية منذ إنشاء اتحاد الإمارات، بعدها ألقى العميد الركن علي سيف النعيمي قائد كلية زايد الثاني العسكرية كلمة بهذه المناسبة رحب فيها براعي الحفل شاكراً حضوره ورعايته حفل التخريج.وقال: إن «كلية زايد الثاني العسكرية» تحتفل اليوم بتخريج دورة الجامعيين الخامسة والثلاثين ودورة الوكلاء التأهيلية لضباط التاسعة بعد أن اجتازوا مراحل التدريب المقررة بنجاح وكفاءة عالية، وأثبتوا قدرتهم على أداء ما يوكل إليهم من مهام وواجبات في مختلف الظروف والأوقات، ليكونوا رافداً جديداً من روافد حماة الوطن، لتعزيز أمنه واستقراره ورخائه، وقد شاركهم إخوة لهم من الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية.وأضاف أن هذه المناسبة الوطنية التي تشهدها كلية زايد الثاني العسكرية في «عام زايد» هي فرصة عظيمة لاستلهام فكر القائد المؤسس «رحمه الله» وتقدير دوره في الإنجازات العظيمة التي حققتها رؤيته الثاقبة وقراراته الحكيمة.. مشيراً إلى أن ما حققته الكلية خلال مدة زمنية وجيزة من تطور سريع أكسبها سمعة واحتراماً كبيرين بين مثيلاتها من الكليات العسكرية، ويعود فضله إلى قوة التأسيس وسداد الرؤية وحسن المتابعة، حتى أصبحت رغم حداثتها تضاهي أعرق الكليات العسكرية العالمية في مجال التدريب العسكري وأفضل الجامعات المدنية في مجال التعليم الأكاديمي.وقال العميد الركن علي سيف النعيمي إن التحديات المعاصرة التي ظهرت على الساحة فرضت علينا تطوير وسائل التدريب وأساليبه وتعديل معايير الأداء التدريبية لضمان مخرجات تعليمية قادرة على مجابهة الأخطار الجارية أو المستقبلية، حيث تم تقييم مناهج دورات الجامعيين ودورات تأهيل الوكلاء لضباط في ضوء سياسة تعليمية شاملة لتحديد الحزمة التدريبية المناسبة والمدة الزمنية الصحيحة وذلك بما يتناسب مع التطور الكبير الذي تشهده الكلية في الاعتماد على النوعية في التدريب والتحول من الأحادية المعرفية إلى المقررات التكاملية على أساس مبدأ التداخل والاستمرار والتكامل للمعرفة.ولفت إلى أنه تم إدخال تمارين عملية وتدريبات متقدمة باستخدام التقنيات الحديثة والمشبهات التدريبية داخل الكلية أو في ميادين التدريب التابعة للقوات المسلحة لإضفاء الواقعية الكاملة ولترسيخ المهارات المطلوبة بدءاً من الفرد وحتى مستوى السرية.وأوضح أن هذه التمارين والتطبيقات العملية لم تكن لتنجح وتحقق الأهداف المنشودة منها لولا الدعم والتوجيهات الصادرة من القيادة العامة للقوات المسلحة والجهود المقدمة من قيادة القوات البرية وقيادة حرس الرئاسة والمراكز التابعة لهما.. موجهاً الشكر لكل من أسهم أو شارك في إنجاح هذه المهمة التدريبية.. سائلاً الله عز وجل أن يحفظ لنا وطننا وقواتنا المسلحة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة «حفظه الله»، وبمؤازرة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وبمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.وقال العميد الركن علي سيف النعيمي، في كلمته للخريجين، «أيها الخريجون، لقد نلتم شرف الانتساب إلى الخدمة العسكرية، وتكاتفت من أجلكم الجهود لتعليمكم وتدريبكم على أحدث النظريات والمعارف العسكرية، فكونوا عند حسن ظن قيادتكم بكم، واعلموا أن التنافس في الحصول على المعرفة في هذا الميدان واجب وطني وشرف عظيم لا يناله إلا الرجال المخلصون لدينهم ووطنهم وقيادتهم، شعارهم الله ثم الوطن ثم الرئيس».وبعد ذلك تم عرض برنامج التدريب والتمارين العملية، وأدى الخريجون القسم، وعاهدوا الله والوطن بأن يكونون جنوداً مخلصين ثم تم الإعلان عن النتيجة النهائية للدورات.كما تناوب عدد من الطلبة الخريجين على إلقاء كلمات بعدة لغات عاهدوا الله فيها أن يكونوا السد المنيع الذي يحمي الوطن ومنجزاته في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وفي ختام الحفل.. كرم محمد بن أحمد البواردي المتفوقين الأوائل، وسلم الشهادات للخريجين، بعدها قدم قائد الكلية هدية تذكارية له، ثم التقطت الصور التذكارية لراعي الحفل مع الخريجين.
(وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً