تونس: هيئة “الحقيقة والكرامة” تعلن مواصلة عملها

تونس: هيئة “الحقيقة والكرامة” تعلن مواصلة عملها

أكدت رئيسة “هيئة الحقيقة والكرامة” في تونس سهام بن سدرين، الأربعاء، أن الهيئة ستواصل العمل وفقاً للقانون، وذلك غداة تصويت في البرلمان رفض خلاله عدد كبير من النواب التمديد لها. وفي جلسة شهدت توتراً في ساعة متأخرة الإثنين، رفض 68 نائباً وتحفظ اثنان من مجموع 217 نائباً، قرار التمديد للهيئة المكلفة “كشف حقيقة انتهاكات حقوق الإنسان” بين 1955 و2013 ومحاسبة المسؤولين عنها.وقالت سهام بن سدرين إن قرار التمديد للهيئة من صلاحياتها و”سنواصل العمل، قرار التمديد يعود بالقانون للهيئة”.وأضافت في مؤتمر صحافي: “ستقوم الهيئة بأعمالها وستكمل أعمالها في الآجال القانونية المحددة لها”.ويثير تصويت البرلمان جدلاً واسعاً في تونس. وينتقد المناصرون للهيئة رئيس البرلمان محمد الناصر كونه دعا النواب للتصويت دون اكتمال النصاب القانوني.ومن المقرر أن ينتهي عمل الهيئة في 31 مايو (أيار) المقبل، لكن الهيئة مددت لنفسها حتى 31 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، معللة السبب بغياب تعاون الدولة معها.ويحدد القانون الأساسي للهيئة مدة عملها بأربع سنوات يمكن تمديدها سنة واحدة، من دون أن يوضح ما إذا كان التمديد يفترض اقتصار البرلمان على أخذ العلم بالتمديد، أو المصادقة عليه.وبينت بن سدرين أنها ستلجأ الى القضاء بخصوص رفض عدد من الأشخاص التعاون معها في بعض الملفات، وقالت: “سنقاضي من رفض التعامل مع الهيئة”.وتم تشكيل “هيئة الحقيقة والكرامة” في مايو (أيار) 2014 بعد سنتين من الجدل السياسي بمشاركة واسعة من النخب والكفاءات المختصة في مجال حقوق الإنسان ومكافحة التعذيب وفي ملفات الفساد.ومنذ ذلك الحين، رفضت مؤسسات كوزارة الداخلية التعاون في مسار المصالحة الذي يخول تحديد الضحايا وتعويضهم لتجنب حصول عمليات ثأر او انتقام.وجمعت الهيئة أكثر من 62 ألف ملف، ونظمت 13 جلسة سماع علانية، قدم خلالها 93 شخصاً شهادات على انتهاكات حقوق الإنسان وملفات فساد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً