مالطا تسحب سفيرها من روسيا للتشاور تضامناً مع بريطانيا

مالطا تسحب سفيرها من روسيا للتشاور تضامناً مع بريطانيا

أعلنت حكومة مالطا، اليوم الأربعاء، سحب سفيرها في روسيا، للتشاور، وذلك على خلفية التضامن مع بريطانيا في خلافها مع روسيا بشأن تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في بريطانيا. بذلك، تنضم مالطا إلى دول الاتحاد الأوروبي التي فرضت عقوبات دبلوماسية ضد روسيا تضامناً مع بريطانيا، غير أن مالطا لم تطرد دبلوماسيين من روسيا على غرار ما فعلت العديد من دول الاتحاد الأوروبي.ويعد سحب السفير للتشاور إشارة أضعف بشكل ملحوظ للتعبير عن الاحتجاج الدبلوماسي.يشار إلى أن 26 دولة من مختلف أنحاء العالم، طردت مؤخراً العديد من الدبلوماسيين الروس لديها ومن بين هذه الدول الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وبلغ عدد الدبلوماسيين الروس المطرودين أكثر من 140 دبلوماسياً، كما طرد حلف شمال الأطلسي (ناتو) سبعة دبلوماسيين روس.من جانبها، نفت روسيا تورطها في تسميم سكريبال وابنته، واتهمت بريطانيا بانها وراء ذلك، كما أشارت إلى اعتزامها الرد على طرد دبلوماسييها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً