“الحياة ما وراء العمران الشاهق”.. جلسة مرتقبة للقيّم الفني الإماراتي في بينالي البندقية 2018

“الحياة ما وراء العمران الشاهق”.. جلسة مرتقبة للقيّم الفني الإماراتي في بينالي البندقية 2018

تستهل فعاليات البرنامج العام للجناح الوطني لدولة الامارات، خلال مشاركته في الدورة الـ16 من المعرض الدولي للعمارة في بينالي البندقية 2018، بجلسة حوارية في معهد جامعة نيويورك أبوظبي تسلّط الضوء على المفهوم الإشرافي لمعرض الجناح الوطني المُقام تحت عنوان “الحياة ما وراء العمران الشاهق”. وستدعو هذه الجلسة المفتوحة الجمهور، 11 إبريل في معهد جامعة نيويورك أبوظبي، إلى استكشاف المشاهد المعمارية المؤثّرة التي عادةً لا تحظى باهتمام كبير نظراً إلى التصورات والمفاهيم السائدة المرتكزة على الضخامة وحداثة العمران.ويرصد معرض الجناح الوطني، الذي يُقام تحت إشراف القيّم الفني الدكتور خالد العوضي خلال الفترة من 26 مايو حتى 25 نوفمبر 2018 (الافتتاح الرسمي في 24-25 مايو)، دور خصائص فن العمارة والتصميم غير المرتبط بحجم البنيان والتي بدورها تساهم في رسم ملامح الحياة اليومية داخل المجتمعات المتنوعة، كما يرصد على وجّه الخصوص مزايا وأنماط العمارة خارج نطاق المشهد العمراني المألوف، المرتكز على حجم البنيان الشاهق الضخم، وتأثيرها في تعزيز وتيسير الأنشطة الاجتماعية “اليومية” في مختلف الأماكن والمناطق بدولة الإمارات العربية المتحدة.وسيأخذ المعرض زوّاره في رحلة للتعرف على صور من الحياة اليومية من خلال دراسة الجوانب المختلفة للتخطيط العمراني والمؤثرة في تشكيل إيقاع الحياة اليومية العفوية غير الرسمية للمجتمع المحلي. وسيتم رصد هذا من خلال دراسة مجموعة من الأماكن المختلفة المأخوذة من المشهد العمراني المتنوع بدولة الإمارات، ويشمل ذلك الأحياء السكنية القديمة، مراكز المدن في الماضي، الأزقة، الميادين، والساحات العامة بالإضافة الى البيئات الطبيعية كالمناطق الجبلية والزراعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً