نورة الكعبي: الإمارات تؤمن بتوظيف قدرات الشباب الإبداعية لأنهم عماد المستقبل

نورة الكعبي: الإمارات تؤمن بتوظيف قدرات الشباب الإبداعية لأنهم عماد المستقبل

أكدت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية نورة الكعبي، أن دولة الإمارات تؤمن في توظيف القدرات الإبداعية والكامنة للشباب لأنهم عماد المستقبل، فهم ولدوا في عصر رقمي يُتيح لهم قيادة اقتصادات أكثر تنافسية وبناء مجتمعات معرفية للتفاعل مع الرسائل الحكومية. وأشارت نورة الكعبي خلال كلمتها في الجلسة الرئيسية للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، اليوم الأربعاء، إلى أن “مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، اهتم بتوظيف التواصل للوقوف على هموم المواطنين واهتماماتهم، وكان يشارك الشعب احتفالاته وكان هناك العديد من المهن الثقافية والتواصل من خلال المجالس في الدولة، إلى جانب افتتاح مراكز مهمة موجودة حتى اليوم  للبحوث”. ولفتت الوزيرةً إلى أن من أهم مواصفات القادة “الذكاء العاطفي وأن يكون القائد منصتاً، وهي عناصر مهمة للحكومات كذلك ليكون عملها متطوراً، وسنعمل دائماً على ترسيخ وسائل التواصل منصة للتفكير وبرلماناً مفتوحاً وإعلاماً لا يمكن الوقوف عليه”.دور الشبابوقالت: “هناك طفرة في وسائل الاتصال، كان عمادها في الأعوام الماضية الشباب، وهو ما أجبر المؤسسات الحكومية والخاصة على تغيير تواصلها مع الشعب والشباب، لأن الشباب جزءٌ من الحكومة الإماراتية وشباب الألفية أسرع من الحكومات في تبني الوسائط الحديثة، وإلى اليوم مازال هيكل التواصل الحكومي قديماً ويجب أن يكون الخطاب الإعلامي الحكومي شاباً”.وأضافت: “يجب أن نفكر دائماً باللغة والوسائط والرسائل المناسبة لهذا العصر وهناك تحدي في الرسائل الكاذبة أو الإشاعات، وعلينا تمكين شبابنا من الوصول إلى الحقيقة بأنفسهم ليعلموا على نشرها، فعلى سبيل المثال يحرص عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، في مختلف المنصات الإعلامية والكثير من المناسبات على نشر الثقافة ما جعل إمارة الشارقة عاصمة الثقافة وفي مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل كان هناك منصات للشباب وكلما حصل احتكاك بين الأجيال كلما كان التفاعل إيجابياً”.الرسائل الحكوميةونوهت نورة الكعبي إلى أن التحديات التي تواجه الدول في عملها الحكومي لإيصال الرسائل يمكن مواجهتها بابتكار طريقة لإيصال الخطاب الحكومي، إلى جانب توظيف الخبرات والمهارات، والاهتمام بمدى قياس تأثير الرسائل التي نرسلها على الشباب، مضيفة أنه “علينا التنسيق بين الجهات الحكومية في تحديد الأولويات والأهداف، واستخدام مجموعة واسعة من البيانات لإرسال الرسائل الصحيحة للجمهور والإمارات تؤمن في توظيف القدرات الإبداعية والكامنة للشباب لأنهم عماد المستقبل وهم ولدوا في عصر رقمي يتيح لهم قيادة اقتصادات أكثر تنافسية وبناء مجتمعات معرفية للتفاعل مع الرسائل الحكومية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً