إرهاب قطري

إرهاب قطري

بلغ الاستهتار القطري أبعد مدى، فبعد أن نقضت الدوحة عهودها وتوقيع أميرها على اتفاقيات مع دول الخليج عامي 2013 و2014، فضلاً عن خرقها كل المواثيق والمعاهدات الدولية، وصل الاستهتار إلى درجة تعريض أرواح ركاب الطائرات المدنية للخطر، وذلك من خلال مطاردة متعمدة من قبل المقاتلات القطرية لطائرتين مدنيتين مسجلتين في الدولة فوق المجال الجوي الإقليمي لمملكة البحرين، حيث استمرت المطاردة لثلاث دقائق. ويعد هذا الاعتداء الرابع من نوعه الذي يستهدف الطائرات المدنية خلال أشهر قليلة. ويبدو أن قطر أدركت أن أزمتها التي تسببت فيها لن ينجح معها صراخها من أجل تدويل خلافاتها مع الدول العربية، فتعمل على افتعال أحداث خطيرة لعلَّ وعسى يتم سماع صوتها.إنّ العمل الاستفزازي القطري الأخير ضد الطائرات المدنية الإماراتية، لا يمكن وصفه سوى بعمل “إرهابي” بكل المقاييس، ومن شأنه أن يضع السلطات القطرية تحت المساءلة الدولية من قبل كافة المنظمات المعنية بضمان سلامة وأمن الملاحة الجوية، ويجب هنا التشديد على ضرورة وقف القرصنة القطرية التي تهدد حياة البشر، قبل أن تكون استهتاراً بالمواثيق والاتفاقيات الدولية. والمطلوب بالفعل اتخاذ المجتمع الدولي لإجراءات قوية تكفل تأمين ركاب الطائرات المدنية من الاستهتار القطري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً