بريطانيا توجه تهمة الدافع العنصري وحيازة مخدرات للمعتدي على الشاب الإماراتي

بريطانيا توجه تهمة الدافع العنصري وحيازة مخدرات للمعتدي على الشاب الإماراتي

وجهت محكمة ويستمينستر البريطانية تهمة الاعتداء وحيازة المخدرات إلى عراقي يدعي عدنان موسى (24 عاماً) بعدما اعتدى على الشاب الإماراتي عبدالله الحوسني في لندن، حسبما نشرت صحيفة «Daily Mail»، وذلك بعدما وجهت له الشرطة البريطانية تهمة إحداث أضرار جنائية بدافع عنصري.المحكمة البريطانية كانت عقدت أولى جلساتها أمس الأول بعد القبض على المتهم (عدنان موسى) الذي تبين أنه عراقي من أصل لبناني.تفصيل القضية تعود إلى تعرّض شاب إماراتي، لاعتداء خلال وجوده في العاصمة البريطانية لندن، بعدما باغته المتهم الذي كان يحاول تدوين عبارات باللغة الإنجليزية على مركبته، بالتهديد بالقتل، قبل إلقاء القبض على المعتدي، بعدما منعه عبدالله الحوسني بمساعدة شابين من لبنان، من الهروب من الموقع.أفاد الشاب الإماراتي، عبدالله الحوسني، الذي يدرس إدارة الأعمال في إحدى جامعات لندن، عبر فيديوهات على «مواقع التواصل الاجتماعي» بأنه تعرض لاعتداء من المتهم، أسفر عن إصابته ببعض الخدوش.وكان الحوسني يقود مركبته الثانية، ليفاجأ بالمتهم يرش مادة «اسبريه» على مركبته الأولى المتوقفة في منطقة قريبة من ساحة «تايم سكوير» ليتحدث معه، وهو جالس على مقعده داخل السيارة، لكن المتهم فاجأه بالاعتداء عليه مستخدماً عبوة «الرش»، ليبدي الشاب مقاومة شديدة، واستطاع تثبيته، بمساعدة شابين لبنانيين يعملان في مطعم مجاور، حتى حضرت الشرطة وقبضت على المتهم.وعلم الحوسني أن الاعتداء على سيارته سبقه اعتداء على مركبات عدة تعود إلى خليجيين، مشيراً إلى أنه شاهد، في صباح اليوم نفسه، على العبارات المسيئة على سيارة «مايباخ»، تعود إلى شخص سعودي، تبعه اعتداء على مركبة سعودي آخر.وأكد الحوسني: «واضح أن المقصود مركبات الخليجيين، حتى تلك التي تحمل أرقاماً بريطانية»، وظهر ذلك في أحد الفيديوهات التي تم بثها على مواقع التواصل، عندما ظهر المتهم وهو يتفقد أرقام السيارات قبل أن يقوم بفعله المشين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً