لا تستهينوا بالقلق النفسي.. قد يصيبكم بأعراض جسدية خطيرة!

لا تستهينوا بالقلق النفسي.. قد يصيبكم بأعراض جسدية خطيرة!

تنعكس ضغوط الحياة اليومية سلباً على الإنسان وهي تجعله يشعر بالقلق والتوتر، وهنا نشير الى أنَّ نوبة القلق بدرجة معيَّنة يمكن أن تكون مفيدة لأنها تدفع الإنسان الى القيام بأفضل ما يمكن، أما عند الذي يعانون من القلق والتوتر والعصبيَّة الدائمة، فإن ذلك سيؤدي الى تدمير حياتهم بشكل عام لأن هذا الخوف المفرط سيؤدي الى معاناتهم من أعراض جسدية خطيرة.ما هي الأسباب التي تؤجي الى القلق الجسدي؟
أسباب القلق والتوتر لا تحصى ولا تعدّ وأبرزها يعود الى العوامل التالية:
– الظروف الحياتية الصعبة في المنزل أو العمل
– المرض لا سيما الخطيرة والمزمنة
– الخوف من الغد وما يحمله من غموض
– العوامل الوراثية التي تسبب الإضطرابات والتوتر

ما هي الأعراض الجسدية للقلق؟
عندما يشعر الشخص بالقلق الكبير والتوتر والمتواصل، فإن ذلك سيترافق حتماً مه مجموعة من الأعراض الجسدية ومن أهمها:
– صعوبة البلع
– ضيق التنفس وثقل في الصدر
– خسارة القدرة على التركيز والانتباه
– قضم الأظافر بشكل دائم
– صرير الأسنان من دون الإنتباه
– التعب الشديد والشعور بالإرهاق بشكل دائم
– تشنّج العضلات
– الصداع الحاد
– إضطرابات النوم والأرق
– ضعف الشهيَّة على تناول الطعام
– إرتجاف الأطراف
– سرعة ضربات القلب
ما هي الطرق المثالية لعلاج الاعراض الجسدية للقلق النفسي؟
بهدف تخطّي أعراض القلق الجسدية لا بد من إتباع هذه الخطوات الضرورية التي تحدّ من القلق والخوف والتوتر:
– تنظيم الوقت وتحديد المهام
– الحصول على قسط من الراحة أثناء العمل لساعات طويلة
– ممارسة الرياضة بإنتظام لأنها أساسية للتحرر من التوتر
– ممارسة تمارين الاسترخاء كالتنفس الصحيح من خلال أخذ شهيق عميق، وزفير بطيء، مع إغماض العينين وتخيل مناطق محببة
– الجلوس بمكان هادئ والتفكير بشكل عميق بعيداً عن الزحمة والقلق والعصبية
– الحرص على تناول الأطعمة الصحية لا سيما الغنية بالألياف كالخضار والفواكه الطازجة
– الحدّ من تناول السكريات، والأطعمة الغنية بالكافيين
– الإبتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات
(صحتي)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً