الإمارات وموريتانيا توقعان عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم

الإمارات وموريتانيا توقعان عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم

استضافت العاصمة الإماراتية أبوظبي، اليوم الثلاثاء، الاجتماع الوزاري للدورة الأولى للجنة المشتركة بين الإمارات وموريتانيا. وترأس الاجتماع من الجانب الإماراتي وزير دولة الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ومن الجانب الموريتاني الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المكلفة بالشؤون المغاربية والأفريقية والموريتانيين في الخارج، خديجة بنت امبارك فال.علاقات أخويةوأكد الدكتور سلطان بن أحمد الجابر أن “دولة الإمارات تمتلك علاقات أخوية وثيقة مع موريتانيا بما يتماشى مع رؤية القيادة بتوثيق التعاون مع البلدان الشقيقة والصديقة تحقيقاً للمصالح المشتركة”، موضحاً أن “هناك العديد من فرص التعاون الواعدة والمثمرة والبناءة، والتي من شأنها تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في العديد من المجالات”.وأكد الجانبان تطابق وجهات النظر والمواقف بين البلدين فيما يتعلق بالقضايا العربية والإقليمية والدولية، من بينها مكافحة الإرهاب والتطرف، بالإضافة إلى إدانة التدخلات الإيرانية في المنطقة والتي تعمل على تقويض الأمن والاستقرار.وجددت موريتانيا في هذا الصدد موقفها الثابت حول سيادة الإمارات الكاملة على جزرها الثلاث -طنب الكبري وطنب الصغرى وأبوموسى- ودعم مساعي الدولة في التوصل لحل سلمي للقضية لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية.تعزيز التعاونوقال الدكتور سلطان الجابر: “نتطلع إلى تعزيز التعاون مع موريتانيا في المجالات كافة خاصة وأن هناك العديد من الفرص المجدية والإرادة المشتركة والإمكانات اللازمة لتحقيق ذلك وسنعمل على بذل كل الجهود الممكنة لترجمة هذه الفرص إلى حقيقة ملموسة، من خلال المشاريع التي تعود بالنفع على الجانبين”.وشدد على حرص الإمارات على تطوير العلاقات الاستثمارية والشراكة مع موريتانيا في المجالات كافة بما فيها الأمن الغذائي والثروة الحيوانية والسمكية، بالإضافة الى مشاريع التعدين والطاقة التقليدية والمتجددة، ومشاريع السياحة والخدمات”، مشيراً إلى ما يمكن أن تشكله موريتانيا بالنسبة لقطاع الأعمال المحلي في الدولة وللاستثمارات الإماراتية كبوابة للتصدير إلى أوروبا وأمريكا وغيرها من الأسواق الأفريقية.من جانبها، أعربت الوزيرة الموريتانية عن سعادتها والوفد المرافق لها بوجودها في الإمارات، مشيدة بما لقيته من حسن استقبال وضيافة، وأكدت أن “هذا الاجتماع تاريخي لكلا البلدين ويسهم في تعزيز أواصر التعاون والعلاقات التي تربطهما”.توقيع مذكراتوبعد الانتهاء من أعمال الاجتماع الوزاري الأول للجنة المشتركة بين البلدين، تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين وهي مشروع مذكرة تفاهم لتأسيس مجلس أعمال مشترك، ومشروع مذكرة تفاهم بين وزارتي خارجية البلدين للتعاون وتنسيق العمل الخارجي، ومشروع مذكرة تفاهم في مجال دعم وتعزيز قدرات وجمعيات المجتمع المدني والمنظمات ذات النفع العام، ومشروع مذكرة تفاهم بين وزارة الطاقة والصناعة بالدولة ووزارة النفط والطاقة والمعادن بموريتانيا للتعاون في مجال الطاقة الكهربائية والطاقات المتجددة، ومشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الاتصالات والتكنولوجيا والمعلومات ومشروع مذكرة تفاهم للتعاون في المجال الثقافي بين حكومتي البلدين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً