الطنيجي: الطفل عمار المصاب كان يقتاد كلباً مفترساً

الطنيجي: الطفل عمار المصاب كان يقتاد كلباً مفترساً

ضبطت شرطة الفجيرة، الكلاب المفترسة، التي كانت قد هاجمت طفلاً على شاطئ منطقة الفصيل؛ حيث أوضح العميد محمد راشد بن نايع الطنيجي نائب القائد العام لشرطة الفجيرة ذلك، مؤكداً نجاح الفريق الشرطي، الذي شكلته قيادة الشرطة لضبط الكلاب المفترسة المتسببة في الواقعة، وقال: «بعد البحث والتحري تم التوصل إلى معلومات وافية عن واقعة مهاجمة الكلاب المفترسة للطفل»، مشيراً إلى أن إدارة التحريات والمباحث الجنائية قد توصلت من خلال جمع الأدلة إلى أن الطفل «عمار» كان يقتاد كلباً من فصيلة شرسة برفقة شقيقه الأكبر، كما كان صديقه يقتاد كلباً آخر على الشاطئ في يوم الواقعة وأضاف: «وقد قام الكلبان بمهاجمة الطفل المواطن عمار «13 سنة»؛ حيث تدخل بعدها شقيقه وأصدقاؤه بتخليصه منهما». وقال العميد الطنيجي: «بعد التحقيق مع الأطراف المعنية اعترف أحدهم بأن الكلاب تعود إليه، وبسؤاله عن مكانها أفاد بأنه قام بإخفائها لدى أحد الأشخاص بمنطقة القريّة القريبة من مدينة الفجيرة، ومن ثم تم نقلها إلى منطقة البدية، التي تبعد نحو 40 كم إلى الشمال من مدينة الفجيرة، وأن الأجهزة الشرطية تمكنت من الوصول إلى مكان الكلاب، وتم جلبها والتحفظ عليها في قسم الكلاب البوليسية بشرطة الفجيرة». وأكد أن إدارته بعد كشف تفاصيل الواقعة تبين لها عدم صحة ما ذكره الطفل في وقت سابق لإحدى وسائل الإعلام بشأن مهاجمته من قبل كلاب سائبة، لافتاً إلى أن إدارته تمضي قدماً لاستكمال التحقيقات، واتخاذ الإجراءات القانونية مع المتهمين؛ تمهيداً لإحالتهم إلى النيابة العامة.وناشد الطنيجي أفراد المجتمع بكل شرائحه بالابتعاد عن مثل هذه السلوكيات، التي لا تمت لمجتمعنا بصلة، كما أنها تعرض حياة الآخرين للخطر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً