“زايد للإسكان” يقر استحقاق المواطن الذي لديه أكثر من أسرة لدعم سكني كامل

“زايد للإسكان” يقر استحقاق المواطن الذي لديه أكثر من أسرة لدعم سكني كامل


عود الحزم

أعلن وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، بحضور وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء عهود بنت خلفان الرومي، عن “حزمة السعادة” للمتعاملين وذلك بمناسبة اليوم الدولي للسعادة. جاء ذلك خلال اطلاعهما على مشروع حي الرقايب السكني في عجمان ومشروع الطرق الداخلية في الحي، والذي يأتي في إطار الحرص على تحقيق السعادة لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، وأهداف الدولة بتوفير بنية تحتية مستدامة تخدم الأحياء السكنية وفقاً لأفضل المعايير العالمية.وأشار وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إلى أن إطلاق ست مبادرات نوعية للمستفيدين من الدعم السكني في برنامج الشيخ زايد للإسكان يهدف إلى المساهمة في تقديم خدمات ذات قيمة مضافة للمتعاملين وتساهم في إسعادهم تحقيقاً لتطلعات حكومة الدولة.وقال إن “السعادة بدأت من فكر مؤسس الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والآن أصبحت منهجاً ننتهجه ومبادرات ومؤشرات نقيسها باستمرار”، كما أكد رئيس مجلس إدارة البرنامج أن جميع المبادرات المطروحة تم تصميمها لتلبي تطلعات المتعاملين للحصول على الخدمات الإسكانية.مبادرة “تستاهل” وحرصاً على تحفيز المستفيدين من الدعم السكني في إنهاء مساكنهم في فترات قياسية فقد أعلن الدكتور عبد الله النعيمي عن إطلاق مبادرة “تستاهل” لمنجزي المساكن في الفترات المحددة ، حيث سيحصل المواطنون على باقات متميزة بعد انتهاء مساكنهم في الفترة المحددة في الباقات، وتضم المبادرة ثلاث باقات تشمل تخفيضاً وتأجيلاً للأقساط وخصومات من شركات كبرى في الأثاث والحدائق كما تضم خصومات لرسوم توصيل الكهرباء وتخفيضاً للأقساط الخاصة بها . وأثنى النعيمي على تعاون المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص وعلى تظافر الجهود في تقديم منتج يحقق السعادة ويساهم في جودة حياة المواطنين.ويؤكد النعيمي أن البرنامج يؤمن بأن هذه المبادرة ستساهم في تشجيع المواطنين على الانتهاء من تنفيذ مساكنهم بسرعة أكبر لتحقيق مؤشر الأجندة الوطنية لدولة الإمارات في تحقيق الاستقرار السكني للأسرة المواطنة خلال سنتين من تقديم الطلب ، وبالتالي الاستفادة من امتيازات حصرية تقديراً لدورهم في تحقيق المؤشرات الوطنية.وأكد رئيس مجلس الإدارة في هذا السياق أن البرنامج قد طور آليات العمل لتقليص مدة انتظار مقدمي طلبات الدعم السكني وذلك منذ اليوم الأول من الإعلان عن الأجندة الوطنية 2021 حتى وصل متوسط انتظار الدعم السكني لا يتجاوز شهرين من تاريخ التقديم ،و بالتالي فقد أصبح المواطن شريكاً في تحقيق هذا الهدف من خلال الوعي بدوره والتعاون في تحقيق الهدف المنشود .وتفصيلا فإن الحد الأدنى من مدة تنفيذ المشروع لضمان الاستفادة من هذه الباقات هي 18 شهرا وهي التي تتيح للمستفيد الحصول على باقة “بلاتينيوم” وهي الباقة التي تضم أكبر عدد من الاميتازات ، وتتلوها الباقة “الذهبية” التي خصصت للذين أنهوا مساكنهم خلال 20 شهرا ، بينا تعد الباقة الفضية هي الباقة الأخيرة ضمن باقات الامتيازات لمن أنهوا مساكنهم خلال 24 شهرا وهو الحد الأقصى للاستفادة من هذه الباقات.وتشجيعاً على توجيهات الحكومة في تحفيز الأسرة المواطنة لزيادة عدد الأبناء فقد أقر مجلس إدارة البرنامج إمكانية استحقاق المواطن الذي لديه أكثر من أسرة من دعم سكني كامل وبحده الأقصى على ألا تقل مدة الأسرة الأخرى عن ثلاث سنوات وأن يكون فيها أبناء ، وأكد البرنامج أن قاعدة بياناته تضم عددا متزايداً من فئات المتزوجين بأكثر من زوجة مما يتطلب إطلاق حلول تساهم في تحقيق الاستقرار السكني لتلك الأسر الكبيرة من حيث العدد وضرورة تأمين الحياة المستقرة لهم مما يساهم في تعزيز التلاحم والتماسك المجتمعي وبناء مجتمع مستقر قادر على العطاء والبناء ومساهم بإيجابية في مسيرة الوطن .كما أعلن البرنامج وبالتعاون مع دائرة البلدية والتخطيط بعجمان عن إعفاء جميع المستفيدين من حي الرقايب السكني من دفع كافة الرسوم المقررة لإصدار المخططات وذلك في إطار تحقيق الحياة الكريمة والسعادة للمواطنين والتسهيل عليهم.وافتتح البرنامج مركزين لسعادة المتعاملين في مقر دائرة الأراضي والتنظيم العقاري بعجمان وفي مبنى الخدمات الموحدة بمركز أم القيوين الثقافي المعرفي. ويشكل افتتاح مراكز سعادة المتعاملين في عجمان وأم القيوين إضافة هامة في تقديم الخدمات لمتعاملي البرنامج في المناطق الشمالية، كما يأتي في إطار تحقيق جهود البرنامج المتواصلة نحو العمل على تطوير وتعزيز مستوى الخدمات الحكومية وتقديم أفضلها من خلال مراكز سعادة متعاملين قريبة من أماكن إقامة المتعاملين، ودعم جهود البرنامج في تحقيق رسالته المتمثلة في تحقيق الرفاه السكني وتقديم خدمات إسكانية متنوعة ومبتكرة ومستدامة تسعد المواطنين من خلال تطبيق أفضل المعايير العالمية.كما أكد معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، أن الوزارة تهدف من تنفيذها مشاريع الطرق في المجمعات السكنية إلى تحقيق هدف بناء مجتمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة وسعيدة تستجيب للمتطلبات والاحتياجات الحالية والمستقبلية لساكنيها، وبما يتماشى مع أفضل الممارسات والمقاييس العالمية الرامية إلى تحقيق تكاملية الخدمات، ما يعزز من دورها في تحقيق الاستقرار الاسري والرفاهية.وأكد معالي وزير تطوير البنية التحتية خلال الزيارة التفقدية بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم العالمي للسعادة، أن تعاون الجهات لتحقيق تكاملية البنية التحتية في مشاريع المجتمعات السكنية يدعم منظومة السعادة التي تنشدها الحكومة الرشيدة لأبنائها المواطنين، وتعزز جودة الحياة في تلك المجتمعات”.وأشار معاليه أن دولة الإمارات حريصة على دعم مختلف مشاريعها الإسكانية بمنظومة خدماتية متطورة وشبكة طرق حديثة قادرة على تلبية احتياجات السكان، ما يخدم التطور الحضري الذي تشهده دولة الامارات العربية المتحدة، ويساهم في تحقيق التنمية الشاملة والسعادة للمواطنين المستفيدين من المساكن الحكومية.وأكد أن الوزارة تسعى من خلال عملها إلى ربط مختلف مناطق الدولة بشبكة طرق حديثة، تستند إلى منظومة الاستدامة، وتواكب أفضل الممارسات العالمية في مجالات تنفيذ مشاريع الطرق، الأمر الذي يخدم المنظومة التنموية للدولة بكافة محاورها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.يُذكر ان طول الطرق الدخلية بمجمع الرقايب 2 الذي يضم 306 مساكن، تصل إلى 7 كيلو مترات تقريبا، فيما تبلغ نسبة الإنجاز في المشروع المتوقع الانتهاء منه الربع الثاني من العام الجاري إلى أكثر من 75%.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً