استقالة 65 قيادياً بالجماعة الإسلامية بسبب تأييد الزمر للسيسي

استقالة 65 قيادياً بالجماعة الإسلامية بسبب تأييد الزمر للسيسي

كشفت مصادر خاصة مطلعة على الوضع داخل الجماعة الإسلامية، أن مجلس شورى الجماعة، عقد اجتماعاً خلال الساعات الماضية، بمقر حزب البناء والتنمية في محافظة الجيزة، لبحث عمليات الاستقالات الجماعية التي شهدها التنظيم عقب التصريحات التي أدلى بها، الشيخ عبود الزمر عضو مجلس شورى التنظيم، حول تأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي. وأشارت المصادر ، إلى أن مجلس شورى التنظيم، وقيادات حزب البناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة، اجتمعوا لمحاولة رد المنشقين عن قرارهم، لاسيما عقب الاستقالة التي تقدم بها أمس الشيخ محمد شوقي الاسلامبولي، شقيق خالد الإسلامبولي، قاتل الرئيس السادات، في حادث المنصة في 6 أكتوبر(تشرين الأول) 1981 .وأوضحت المصادر، أن الجماعة الإسلامية تشهد خلافات حادة، على المستوى الداخلي، حيث اشتبك عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى التنظيم الهارب إلى تركيا، مع عبود الزمر، والمهندس أسامة حافظ، أمير الجماعة الإسلامية الحالي، وتيسير أحمد رئيس حزب البناء والتنمية، بسبب قرارات التأييد التي أطلقوها لمبايعة السيسي لولاية ثانية خلال الانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها يوم 26 مارس (آذار) الجاري.وأكدت المصادر، أن عدد القيادات التي أعلنت استقالاتها من الجماعة الإسلامية، وحزب البناء والتنمية، وصل حتى الآن إلى أكثر من 65، واستجابوا للتحريضات التي أطلقها عاصم عبد الماجد من تركيا.كان عبود الزمر، أثار عدد من الخلافات الداخلية، وطالب عدد من اعضاء التنظيم، تحويله للتحقيق عقب تصريحات له ودخوله في مواجهات مباشر مع قيادات تنظيم الإخوان في الخارج، بسبب إعلانه تأييده للعملية العسكرية الشاملة للقوات المسلحة المصرية “سيناء2018، وترشيح الرئيس السيسي للرئاسة.وأكد عبود أن تدخل القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع الشرطة في سيناء ضروري لكون العناصر المسلحة تجاوزت الحدود باستهدافها للمساجد والكنائس ومعصومي الدم من الجيش والشرطة وأصبحت تهدد الوطن كله، ولفت إلى أنه بمجرد بدأ حملة “سيناء 2018″، فإن الأمن في سيناء تحقق تلقائياً.وكشفت مصادر ، أن الكثير من عناصر الجماعة الإسلامية مازالوا على ولائهم التام لـ”تحالف دعم الشرعية”، الذي تقوده قيادات الإخوان في الخارج ويتم تمويله من قطر وتركيا بهدف تشويه النظام المصري، وإدخاله في أزمات متعاقبة، ونشر الأخبار الكاذبة.ولفتت المصادر، إلى أن عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية والهارب إلى قطر، وممدوح إسماعيل، محامي الجماعات الإسلامية الهارب إلى قطر، أشعلا الفتنة داخل الجماعة الإسلامية باتهام عبود الزمر بالتعرض لضغوط أمنية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً