المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان: تركيا تنتهك حرية التعبير

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان: تركيا تنتهك حرية التعبير

أدانت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان الثلاثاء استمرار أنقرة في إحتجاز الصحافيين محمد التان وشاهين الباي مضيفة أن “توقيفهما لا يمكن إعتباره “مراعياً للانظمة” أو “تم بموجب السبل القانونية”. وفي احكامها الاولى في قضية الصحافيين الموقوفين بعد محاولة الانقلاب في يوليو(تموز) 2016، نددت المحكمة في بيانها، “انتهاك الحق في الحرية والأمان” و”الحق في التعبير” الواردين في الاتفاقية الاوروبية لحقوق الإنسان.وشددت المحكمة على أن “رفض محكمتين في أسطنبول قرار المحكمة الدستورية التي كانت أمرت في يناير(كانون الثاني) الماضي إطلاق سراح مشروط للصحافيين “يتعارض مع المبادئ الاساسية لدولة القانون والأمن القانوني”.وتابعت المحكمة الاوروبية أنه وفي القضيتين “ليس هناك مبرراً للوصول الى إستنتاج مختلف عما توصلت اليه المحكمة الدستورية”.وأعتبرت أن “التوقيف الاحترازي المستمر” للصحافيين بسبب تعبيرهما عن “آرائهما” يشكل “أجراء مشدداً لا يمكن اعتباره تدخلاً ضرورياً ومتناسباً في مجتمع ديمقراطي”.وتم توقيف عشرات الصحافيين في تركيا في أعقاب محاولة الانقلاب في يوليو(تموز) 2016 بهدف الإطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان فيما اتهمت الحكومة حركة الداعية عبد الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بالوقوف وراء ذلك.وكانت المحكمة الدستورية اشارت في يناير(كانون الثاني) إلى “انتهاك” حقوق “التان” و”الباي” في هذا الصدد، وعلقت المحكمة الاوروبية لحقوق الإنسان بأن قرار المحكمة الدستورية “واضح ولا لبس فيه”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً