“يوتيوب” يُطلق إستوديوهات خاصة لمُنتجي المُحتوى من المنطقة في دبي

“يوتيوب” يُطلق إستوديوهات خاصة لمُنتجي المُحتوى من المنطقة في دبي

إفتتح “يوتيوب – Youtube”، المنصة الأكبر عالميا في مجال مُشاركة محتوى الفيديو الرقمي، إستوديوهاتها المُخصصة لمُنتجي محتوى الفيديو للمرة الأولى في المنطقة العربية في مدينة دبي. وتُعد دبي هي المدينة العاشرة حول العالم التي تحصل على تلك الإستوديوهات، والتي تحمل إسم Youtube Space، بعد لندن، وطوكيو، ولوس أنجلوس، ومومباي، وتورونتو، وباريس، وبرلين، وساو بولو.
يحصل زائري إستوديوهات Youtube Space في دبي، والتي تقع في مدينة دبي للاستوديوهات، على فرصة استخدام أجهزة الصوت والإضاءة والمونتاج المتقدمة بشكل مجّاني، بالإضافة إلى برامج التدريب وورش العمل المستمرة.
سيتمكّن منشئي المحتوى من استخدام عشر مناطق مختلفة في المساحة المتاحة وتشمل غرفة الاستقبال، ومقهى، ومساحات واسعة للعمل، واثنين من الاستديوهات المجزة، بالإضافة إلى غرفة الإنتاج، ومكتبين للمونتاج، مع ورشة للعمل ومنطقة للأجهزة، واستديو إضافي مجهّز وفقاً لموضوع يتم اختياره كلّ أربعة أشهر.
تضم الإستوديوهات كذلك كاميرتين من طراز كانون C500، وطراز C300، وكاميرا 5D، غرفة تحكم توفّر إمكانية تصوير البث المباشر، مع تحكم تلقائي بالإضاءة، وحدة لمزج الأصوات، والصور المتحركة، بالإضافة الى العديد من أجهزة الاتصال الحديثة. وتبلغ سعة المساحة الإبداعيّة أكثر من 200 مُستخدم في نفس الوقت في مساحة إجمالية تقدّر بـ 6,000 قدم.

وسيستطيع مُنتجي مُحتوى الفيديو على “يوتيوب” ممن يملكون عدد كبير من المُتابعين قريبا التقدم لحجز زيارة مجانية لهم وإستخدام الإستوديوهات وكافة المعدات المتاحة  من خلال تعبئة إستمارة إلكترونية مخصصة لهذا الغرض لحجز الموعد المناسب.
جدير بالذكر أنه قد زار أكثر من 440 الف شخص حول العالم مساحات YouTube  منذ إطلاقها للمرة الأولى عام 2012. تجدر الإشارة كذلك أنه وفقا للموقع ذاته فإنه هناك في الوقت الحالي أكثر من ٢٠٠ قناة عربية على الموقع تخطت المليون مُشاهدة.
يُتاح لأصحاب القنوات ذات ال1,000 مشترك حضور ورش العمل والفعاليّات التي ستعقد في المساحة الإبداعية. بينما يستطيع أصحاب القنوات التي يزيد عدد متابعيها عن 10,000مشترك استخدام موارد الإنتاج المتوفّرة، والتي تضمّ اثنين من الاستديوهات العازلة للصوت، مع أجهزة المونتاج وأحدث الكاميرات والميكروفونات، بالإضافة لغرفة التحكم. سيتمّ إطلاق ورش عمل عديدة تلبّي مختلف الاحتياجات والاهتمامات، من خلال محاور تتراوح من الإخراج والتنمية الإبداعية إلى تطوير الأعمال. يجب على جميع منشئي المحتوى حضور ورشة عمل إلزامية لمدة يوم واحد، قبل استخدام الأدوات الموجودة في المساحة الإبداعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً