تغير المناخ قد يجبر الملايين على النزوح

تغير المناخ قد يجبر الملايين على النزوح

حذر تقرير للبنك الدولي، من أن عواقب تغير المناخ قد تجبر ملايين الأفراد على النزوح داخل أوطانهم. وجاء في التقرير الذي نشر في واشنطن الإثنين، أنه من المحتمل أن يضطر أكثر من 140 مليون شخص مغادرة منازلهم في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأمريكا اللاتينية وجنوب آسيا والانتقال إلى مناطق أخرى بحلول عام 2050 بسبب الجفاف وتلف المحاصيل وعرام العواصف وارتفاع منسوب مياه البحر، ما ينذر بأزمة إنسانية.ويعتقد الخبراء أن الإجراءات الوقائية وحماية المناخ على مستوى العالم قد تؤدي إلى خفض عدد النازحين داخلياً جراء عواقب تغير المناخ بنسبة تصل إلى 80%.واعتبرت المديرة التنفيذية للبنك الدولي، كريستالينا جورجيفا، الدراسة دعوة للصحوة، وقالت: “لدينا الآن إطار زمني ضئيل لتهيئة أنفسنا على الواقع الجديد قبل أن تستفحل عواقب تغير المناخ”.وذكرت جورجيفا أنه سيكون من المجدي أن تستعد المدن لنزوح قوي من المناطق الزراعية، مضيفة أن المتضررين بحاجة أيضاً إلى مساعدة في تقرير ما إذا كان ينبغي لهم النزوح أو البقاء.وبحسب بيانات البنك الدولي، لم يتم من قبل على هذا النحو الشامل دراسة الآثار الناجمة عن احترار الأرض وحركات الهجرة الداخلية وتطورات الوضع في المناطق الثلاثة التي شملتها الدراسة.وشارك في إعداد الدراسة معهد بوتسدام الألماني لأبحاث عواقب تغير المناخ.وأوصى الخبراء بخفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري على مستوى العالم والتخطيط لحركات الهجرة الناجمة عن تغير المناخ واستثمار المزيد من الأموال في الأبحاث المتعلقة بهذا المجال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً