الرميثي: احتفال الدولة بيوم السعادة يجسد اهتمام القيادة برفاهية المجتمع

الرميثي: احتفال الدولة بيوم السعادة يجسد اهتمام القيادة برفاهية المجتمع

أكد قائد عام شرطة أبوظبي اللواء محمد خلفان الرميثي، أن الاحتفال باليوم العالمي للسعادة يجسد اهتمام القيادة الحكيمة بتوفير أقصى سبل الرفاهية والعيش الكريم للمجتمع الإماراتي بكافة فئاته والبيئة التي تعزز التنمية المستدامة، والعمل المتواصل لتعزيز مفهوم السعادة وقيم التسامح في مجتمعنا، والذي تمثل في إطلاق وزارة السعادة، واعتماد منظومة سفراء السعادة في مختلف المؤسسات والدوائر الحكومية لأداء مهام ومسؤوليات متميزة ضمن مبادرات ابتكارية تنشر السعادة والفرح والشعور بالإيجابية في أنحاء الامارات. واستذكر بهذه المناسبة أقوال حكيمة لقيادتنا الحكيمة والتي تؤكد أن الإمارات منذ نشأتها هدفها سعادة مواطنيها، وإنها تعمل باستمرار من أجل حياة أفضل وأسعد لأبناء الوطن، وأن السعادة قيمة إنسانية تعمل قيادة دولة الإمارات على تعميمها وترسيخها نمطاً وأسلوب حياة لكل أفراد مجتمع الإمارات. سعادة وإيجابية وثمن أهداف الميثاق الوطني للسعادة والإيجابية باعتبار السعادة هي الغاية الأسمى لعمل حكومة دولة الإمارات، التي تلتزم على الدوام، من خلال سياستها العليا وخطط ومشاريع وخدمات جميع الجهات الحكومية، على تهيئة البيئة المناسبة لسعادة الفرد والأسرة والمجتمع، وترسيخ الإيجابية كقيمة أساسية فيهم، مما يمكنهم من تحقيق ذواتهم وأحلامهم وطموحاتهم. كما أشاد بجهود الحكومة على قياس السعادة والحرص على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الشاملة والمستدامة بما يحقق سعادة ورفاه الأجيال الحالية والقادمة، والعمل على ترسيخ ثقافة السعادة والإيجابية كأسلوب حياة، بما يتناسب مع طموحات مجتمع دولة الإمارات وتطلعاته وعاداته وثقافته، وذلك بالتكامل مع مختلف المؤسسات الحكومية والمجتمعية والخاصة.أمن وأمان واختتم الرميثي بأن الجهود التي تبذلها الشرطة بنشر الأمن والأمان والطمأنينة في المجتمع تعزز من نشر مفهوم السعادة في مجتمع آمن يعمل على تحقيق التطلعات في مسيرة النهضة والتطوير الشاملة التي تشهدها في المجالات كافة،  لافتاً إلى أهمية تحفيز أفراد المجتمع على ابتكار مقومات وبيئة مستدامة للسعادة وتعزيزها سلوكاً وممارسة مجتمعية لتعزيز القيم والمثل المجتمعية والإنسانية في العلاقات بين كافة فئات المجتمع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً