ألمانيا: تصاعد الهجمات على المؤسسات التركية بسبب عمليات عفرين

ألمانيا: تصاعد الهجمات على المؤسسات التركية بسبب عمليات عفرين

شهدت ألمانيا تصاعداً في الهجمات على المؤسسات التركية من جانب نشطاء موالين للأكراد هذا العام، بعد أن شنت أنقرة هجوماً على مدينة عفرين في سوريا. وتم تسجيل ما مجموعه 37 هجوماً على المساجد والجمعيات الثقافية والمطاعم التركية حتى الآن هذا العام، مقارنة بما مجموعه 13 حادثاً من هذا النوع طوال العام السابق، وفقاً لبيانات لوزارة الداخلية الألمانية نشرتها مجموعة “فونكه” الإعلامية اليوم الثلاثاء.وشدد مسؤولون على أن هذه الأرقام أولية وقابلة للتغيير.وقالت متحدثة باسم الوزارة لـ “فونكه”: “نظراً للعدد الكبير من الأشخاص الذين يعيشون هنا ولهم صلات مع تركيا فإن ألمانيا كانت دائماً مرآة للعلاقات التركية الكردية”، وأضافت أن “الوضع أصبح حاداً بشكل خاص بسبب الأحداث الجارية في عفرين”.يذكر أن ألمانيا لديها أكبر جالية تركية في العالم، فهناك ما يقرب من 3 ملايين شخص من أصل تركي، وكثير منهم من الأكراد، يعيشون في البلاد، وبعد شن هجومه في يناير(كانون الثاني) الماضي، سيطر الجيش التركي والمقاتلون السوريون المدعومين من تركيا على مدينة عفرين أول أمس الأحد، بعد انسحاب القوات الكردية.ويقول مسؤولون أكراد إن مئات الآلاف من المدنيين فروا من المنطقة، وتسببت عملية عفرين في موجة من الاحتجاج في ألمانيا، وتم تنفيذ عمليات حرق عمد خلال اليومين الماضيين على مساجد ومؤسسات تركية أخرى في برلين وولايات شمال الراين – فيستفاليا، وشليزفيغ هولشتاين، وبادن فورتيمبرغ.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً