محمد بن زايد: الأعمال الإنسانية نھج أصيل وثابت في سياسة الدولة

محمد بن زايد: الأعمال الإنسانية نھج أصيل وثابت في سياسة الدولة

استقبل فرق «الهلال الأحمر» الإغاثية العاملة باليمن
محمد بن زايد: الأعمال الإنسانية نھج أصيل وثابت في سياسة الدولة

محمد بن زايد أكّد لفرق «الهلال» أن الإمارات قيادة وشعباً تفتخر وتعتز ببذلكم وعطائكم.
من المصدر

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الأعمال الإنسانية، التي تنفذها الدولة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، تعد نھجاً أصيلاً وثابتاً في سياستها التي تحظى بسجل حافل بالمبادرات الإنسانية والخيرية والإغاثية، في مختلف مناطق العالم.

ولي عهد أبوظبي:
– «الدولة تحظى بسجل حافل بالمبادرات الإنسانية والخيرية والإغاثية، في مختلف مناطق العالم».
– «دور الدولة الإنساني والخيري في اليمن امتداد لتاريخ أخوي مشترك طويل».
– «الدولة لن تدخر جهداً في تعزيز دورھا ومسؤوليتها الإنسانية، تجاه الشعب اليمني الشقيق».
– «أبناء الإمارات أثبتوا أنهم على قدر الحدث، وحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم».

جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس في قصر البحر، فرق هيئة الهلال الأحمر الإغاثية العاملة باليمن، يرافقهم رئيس مجلس إدارة الهيئة، الدكتور حمدان مسلم المزروعي، والأمين العام الدكتور محمد عتيق الفلاحي، ونواب الأمين العام.
وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن «الھلال الأحمر الإماراتي» تجسد ھذا النهج في مبادراتها وبرامجها وأعمالها، التي تنفذها لدعم الشعوب والدول المحتاجة للعون والمساعدة، ويتجلى ذلك في الدور الإغاثي والإنساني، الذي تقوم به على أرض اليمن الشقيق.
وأشار سموه إلى أن دور الدولة الإنساني والخيري، في اليمن، امتداد لتاريخ أخوي مشترك طويل، مشدداً سموه على أن الدولة لن تدخر جهداً في تعزيز دورھا ومسؤوليتها الإنسانية، تجاه الشعب اليمني الشقيق.
وثمن سموه جهود «الهلال الأحمر الإماراتي» في مد يد العون والمساعدة لدعم الأشقاء في مختلف المناطق والمدن اليمنية، رغم الظروف والتحديات الصعبة التي يواجهها في تلك المناطق، داعياً سموه إلى مواصلة العمل، وبذل المزيد من الجهود في تقديم المساعدات الإنسانية، وإقامة المشروعات والبرامج التنموية، الهادفة إلى مساعدة الشعب اليمني، وتخفيف معاناته.
وأضاف سموه أن أبناء الإمارات أثبتوا أنهم على قدر الحدث، وحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأنهم أهل للثقة التي وضعتها قيادة الدولة بهم.
وخاطب سموه فرق هيئة الهلال الأحمر الإغاثية العاملة في اليمن، بقوله: إن الإمارات قيادة وشعباً تفتخر وتعتز ببذلكم وعطائكم، وتتابع تحركاتكم الميدانية على الساحة اليمنية، رغم الظروف السائدة هناك، بتقدير وإعجاب شديدين.

تطبيع الحياة في اليمن
تواصل دولة الإمارات، من خلال ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، تنفيذ مبادراتها الإنسانية والتنموية والإغاثية على الساحة اليمنية، للحد من تداعيات الانقلاب على الشرعية، وذلك في مختلف قطاعات الصحة والتعليم والمياه والطاقة والبيئة، إلى جانب المساعدات الغذائية.
فيما تنفذ الدولة مبادرات عاجلة وفاعلة، لإعادة الأمن والاستقرار، وتطبيع الحياة في مختلف المناطق اليمنية.

وأعرب سموه عن تمنياته بالتوفيق والسداد لفرق الهلال الأحمر، في إنجاز مهامهم الإنسانية المستقبلية باليمن.
وتضطلع فرق «الهلال الأحمر»، المتعاقبة على الساحة اليمنية، بالعديد من المهام الإنسانية، المتمثلة في إيصال المساعدات الغذائية للمتأثرين في المحافظات اليمنية المختلفة، ودراسة احتياجات سكانها من الخدمات الضرورية، والإشراف على عمليات التنمية والإعمار، وتأهيل المؤسسات والمرافق الحيوية.
حضر مجلس قصر البحر سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين والمواطنين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً