فصائل البادية السورية تتخذ وضع الهجوم في التنف

فصائل البادية السورية تتخذ وضع الهجوم في التنف

كشفت مصادر في فصائل المعارضة السورية الموجودة في منطقة الـ55 أن هذه الفصائل وضعت في حالة استنفار قصوى، خاصة وأن هناك توقعات بشن الولايات المتحده خلال ساعات هجوماً صاروخياً على العاصمة السورية دمشق، إضافة إلى مواقع الميليشيات الشيعية والإيرانية في محيط منطقة الـ55، في مثلث الحدود الأردنية السورية العراقية. وأشارت المصادر : “إلى أن هذه الفصائل اتخذت الجاهزية الكاملة تحسباً لأي تحرك هجومي منها ضد مواقع الميليشيات الشيعية بمحيط المنطقة”.كما كشفت عن وصول قوات بريطانية خاصة إلى قاعدة التحالف في التنف والتي تعتبر من أكبر القواعد العسكرية للتحالف في سوريا، وتتشارك معها قوات من فصائل البادية السورية أبرزها جيش مغاوير الثورة.إلى ذلك توعد الناطق باسم جيش مغاوير الثورة الملازم أبو الأثير الخابوري قوات النظام والميليشيات الشيعية القريبة من منطقة الـ55 بـ”الرد الساحق والمؤلم، على القصف الذي استهدف رتلاً عسكرياً تابعاً لقوات من جيش المغاوير كان يقوم بدورية اعتيادية في منطقة زركا وخبرت أبو رمانة غرب قاعدة التنف بـ35 كلم، دون وقوع خسائر بشرية”.وأضاف “أن الرد سيكون قاسياً وبشكل مفاجئ، حيث سنوجه ضربة قاضية للنظام وحلفائه في المنطقة”، مؤكداً “أنهم هم من قرعوا طبول الحرب”. وفي ذات السياق قالت مصادر سورية إن الطيران الأمريكي ألقى منشورات فوق مناطق قوات النظام في الريف الشرقي لدير الزور، تدعوهم إلى الانسحاب إلى أطراف مدينة دير الزور بمدة أقصاها أسبوع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً