المخابرات الإسرائيلية تحذر من انفجار الأوضاع في الأراضي الفلسطينية

المخابرات الإسرائيلية تحذر من انفجار الأوضاع في الأراضي الفلسطينية

وجه جهاز الاستخبارات في إسرائيل تحذيراً من انفجار الأوضاع في المناطق الفلسطينية، بعد عقدٍ من الهدوء النسبي، حيث أن اندلاع موجة العنف بين الشارع الفلسطيني والقيادة الفلسطينية من جهة، وبين الشارع الفلسطيني وإسرائيل من جهة أخرى، تُهدد بإشعال الوضع. ويقول محققو جهاز الاستخبارات، إن ثلاثة أسباب أدت للحفاظ على الهدوء النسبي، أو على مستوى منخفض من العنف في الشارع الفلسطيني غب العقد الأخير، وهي قدرة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية على منع وإحباط أعمال العنف والعمليات، والتنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، الحفاظ على نمط ونسيج حياة معقول للفرد الفلسطيني في مناطق الضفة.العلميات الفرديةوترى الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، أن العمليات الفردية التي بدأت منذ عامين ونصف لم تعد أعمالاً فرديةً، بعد عودة النمط القديم للعمليات في الضفة والقطاع والقدس الشرقية، مع التحذير من أن “الأوضاع في انتظار حادث دراماتيكي للانفجار والتسبب بالفوضى العارمة” وفق المخابرات العسكرية الإسرائيلية.انفجار قريبوتوقعت المخابرات العسكرية الإسرائيلية تفجر الوضع مع انطلاق الاحتجاجات والمسيرات الحاشدة، بمناسبة مرور الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية وقيام دولة إسرائيل، حيث تخطط الفصائل الفلسطينية لتنظيم المسيرات على طول خط الحدود مع إسرائيل عند السياج الأمني، ومسيرات مماثلة في مناطق الضفة وفي أوساط العرب في إسرائيل، بالإضافة للمسيرات التي ستصل من الأردن إلى الحدود الأردنية مع إسرائيل، والمسيرات التي ستنطلق من لبنان باتجاه الحدود الشمالية.وأشارت إلى أن الحدث الأكبر سينطلق مع نهاية الشهر الحالي الذي يصادف يوم الأرض،ويستعد الجيش الإسرائيلي لمواجهة مدن من الخيام على طول الحدود مع قطاع غزة، ومواجهة مسيرات تضم عشرات آلاف الفلسطينيين التي ستنطلق نحو العديد من نقاط الاحتكاك على طول خط الحدود، في ظل محاولات لاختراق الحدود والعبور نحو المناطق الإسرائيلية.أما في الضفة فتحذر الاستخبارات من أن المتظاهرين سيحاولون اقتحام المستوطنات، ويقول جهاز الاستخبارات، إن تنفيذ هذا السيناريو سيؤدي إلى  العديد من حالات القتل والإصابات، الأمر الذي قد يفجر الشارع الفلسطيني، وفي هذه الحالة طبعاً لن تتمكن الأطراف الأمنية الفلسطينية من المساعدة في ضبط الأوضاع، وستخرج الأمور عن السيطرة بالكامل، مع الإشارة إلى أن المظاهرات الحالية عند السياج الأمني على الحدود مع القطاع وزراعة الألغام، ما هي إلا المقدمة الهادفة لتسخين الأوضاع وصولاً إلى العرض الرئيسي بشكل تدريجي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً