هذه الأعراض تكشف لكم إصابتكم بالإيدز!

هذه الأعراض تكشف لكم إصابتكم بالإيدز!

متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) هو مرض مزمن يهدّد الحياة ويسببه فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) من خلال إلحاق الضرر بنظام المناعة ما يجعل الجسم عاجزاً على محاربة كلّ الأجسام الغريبة التي تسبب المرض.

 

فيروس نقص المناعة البشرية هو عبارة عن عدوى تنتقل بالاتصال الجنسي (STI) ويمكن أيضاً أن تنتشر عن طريق نقل الدم المصاب أو حتى من الأم إلى الطفل أثناء الحمل والولادة أو الرضاعة الطبيعية. بدون دواء، قد يستغرق الأمر سنوات قبل أن يضعف فيروس نقص المناعة نظام المناعة في جسم الإنسان إلى حدّ الإصابة بالإيدز.

 

لا يوجد علاج لفيروس نقص المناعة البشرية او الإيدز، ولكن هناك أدوية يمكن أن تبطئ تطور المرض وقد خفضت هذه العقاقير الوفيات في العديد من الدول المتقدمة.

 

ما هي أعراض الإيدز؟

 

المرحلة الأولية (فيروس نقص المناعة البشرية الحادة)

 

يعاني معظم الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية من اعراض شبيهة للإنفلونزا وتستمرّ لمدة شهر أو شهرين بعد دخول الفيروس الجسم. قد يستمر هذا المرض، المعروف باسم العدوى الأولية أو الحادة بفيروس نقص المناعة البشرية ، لبضعة أسابيع. تشمل العلامات والأعراض المحتملة ما يلي: الحمى، الصداع، آلام العضلات وآلام المفاصل، طفح جلدي، التهاب الحلق وقروح الفم المؤلمة، تورم الغدد الليمفاوية بشكل رئيسي على الرقبة.

 

هذه الأعراض يمكن أن تكون خفيفة لدرجة أن المصاب قد لا يلاحظها. ومع ذلك، فإن كمية الفيروس في مجرى الدم تكون عالية جداً في هذا الوقت. ونتيجة لذلك، تنتشر العدوى بسهولة أكبر أثناء العدوى الأولية مقارنة بالمرحلة التالية.

 

المرحلة المتقدّمة (فيروس نقص المناعة البشرية المزمنة)

 

يعاني البعض في هذه المرحلة من يحدث تورّم في العقد الليمفاوية. خلاف ذلك، لا توجد علامات وأعراض محدّدة كما و يبقى فيروس نقص المناعة البشرية في الجسم وفي خلايا الدم البيضاء المصابة.

 

هذه المرحلة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية تستمر عموماً حوالي 10 سنوات خصوصاً إذا لم يتلقّ المصاب أيّ علاج.

 

المرحلة الأخيرة

 

مع استمرار تكاثر الفيروس وتدمير الخلايا المناعية، تشمل الأعراض ما يلي: الحمى، الغثيان، تورم العقد الليمفاوية – غالبا ما تكون واحدة من أولى علامات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، الإسهال المستمرّ، فقدان الوزن، عدوى الخميرة الفموية (القلاع)، القوباء المنطقية (الهربس).

 

ما هي طرق الوقاية من الإيدز؟

 

– أولاً وقبل ممارسة العلاقة الحميمة الحرص على إستخدام الواقي الذكري لمنع إنتقال الإيدز.

– عدم إستخدام شفرات الحلاقة وفرشاة الأسنان التي يستعملها الشخص المصاب.

– إمتناع الأمر المرضعة عن إرضاع طفلها.

– الحرص على إستخدام إبر نظيفة وجديدة عند الخضوع لجلسة رسم الوشم أو حتى إذا كنتم تعملون في المجال الطبي  لمنع إنتقال الفيروس بسهولة.

 

لقراءة المزيد عن الإيدز إضغطوا على الروابط التالية:

 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً