الارتفاع الطفيف لمستوى السكر بالدم يسبّب مشاكل للقلب والكلى

الارتفاع الطفيف لمستوى السكر بالدم يسبّب مشاكل للقلب والكلى

حذرت دراسة طبية أمريكية من أن ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل طفيف، يُمكن أن يكون له تأثير سلبي على القلب والكلى. رغم أن هذه الزيادة لا تعني حتماً الإصابة بمرض السكري، إلا أنها تؤثر سلبياً على الصحة بشكل عام. أشارت دراسة أمريكية نشرتها مجلة لانسيت “The Lancet” لمرض السكري والغدد الصماء إلى أن الذين يرتفع لديهم مستوى السكر في الدم بشكل طفيف، وبدرجة لاتكفي لتشخيص إصابتهم بالسكري ربما يكونون معرضين للإصابة بمشاكل في القلب والكلى بشكل أكبر من الذين لديهم مستوى طبيعي من السكر في الدم. ويتم الربط منذ فترة طويلة بين السكري وتزايد خطر الإصابة بمرض القلب. مرحلة “ما قبل السكري”وتربط دراسات سابقة كثيرة أيضاً بين السكري وتزايد خطر الإصابة بأمراض الكلى. ولكن الباحثين اختلفوا حول ما إذا كان ارتفاع السكر في الدم بشكل طفيف، والذي يُطلق عليه أحياناً اسم مرحلة “ما قبل السكري”، يزيد أيضاً خطر الإصابة بمشاكل في القلب والكلى. وحتى اسم مرحلة “ما قبل السكري” نفسه يثير الجدل بين الأطباء حول كيفية تشخيصه ومعالجة الأشخاص المصابين فقط بخلل طفيف في السكر في الدم. من جهته، أكد كبير معدي الدراسة الطبيب محمد علي الباحث في جامعة “إيموري” أن مرحلة ما قبل السكري “شائعة جداً”. وأضاف أن تغيير أسلوب الحياة مثل زيادة التدريبات، وتناول غذاء صحي بشكل أكبر، قد يساعد الناس على خفض مستوى السكر في الدم وخطر الإصابة بالمشاكل الصحية التي يمكن أن تصاحب مرض السكري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً