بن سلمان يكشف: أنا وأبناء جيلي عانينا من التطرف بعد 1979 وسنُطهر المدارس من الإخوان قريباً

بن سلمان يكشف: أنا وأبناء جيلي عانينا من التطرف بعد 1979 وسنُطهر المدارس من الإخوان قريباً

أكد ولي العهد السعودي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز أن إيران ليست نداً للسعودية”، مبيناً في الوقت ذاته أن إيران تأوي الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة نجل أسامة بن لادن، حمزة، وفق ما أوردت صحيفة “الرياض” السعودية، اليوم الاثنين. وقال ولي العهد السعودي في المقابلة التلفزيونية مع قناة سي بي أس” الأمريكية إن “العديد من عناصر القاعدة محميون في إيران، وترفض طهران تسليمهم، كما ترفض رفضاً قاطعاً ترحيلهم إلى الولايات المتحدة، بمن فيهم ابن أسامة بن لادن، زعيم القاعدة الجديد، حمزة بن لادن”، موضحاً أن ابن أسامة بن لادن يعيش محمياً في إيران، ومدعوماً من النظام الإيراني.وأكد الأمير محمد بن سلمان أن إيران ليست نداً للسعودية.وأضاف ولي العهد عند حديثه عن القاعدة، وبعض السعوديين الذين عملوا معه، أن “أسامة بن لادن جنّد 15 سعودياً في هجمات 11 سبتمبر، بهدف واضح، ووفقاً لوثائق وكالة المخابرات المركزية وتحقيقات الكونغرس، أراد أسامة بن لادن خلق انشقاق بين الشرق الأوسط والغرب، بين السعودية والولايات المتحدة الأمريكية”.وأكد ولي العهد السعودي أن المملكة نجحت كثيراً في السنوات الأخيرة في معالجة الشرخ الذي خلقه بن لادن بينها وبين الغرب، وأضاف الأمير، أن “جيلنا عانى كثيرا من نموذج الإسلام المتطرف بعد عام 1979” قائلاً: “بعد 1979 أصبحنا ضحايا للتطرف”.من جهة نفى ولي العهد السعودي، تعرض المملكة إلى مشكلة مالية قائلاً إن المملكة “لم تعان من أزمة مالية”، مُشيراً إلى أن “الدولة وفرت ما يلزم من صحة وتعليم لجيل الشباب الحالي”. وفي معرض حديثه عن تيار الإخوان والإسلام السياسي قال ولي العهد السعودي إن المدارس السعودية تعرض إلى “غزو عناصر الإخوان المسلمين” مضيفاً أن الهدف يتمثل حالياً في “القضاء على عناصر هذه الجماعة في فترة قصيرة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً