مرض بطانة الرحم المهاجرة سبب لحدوث العقم

مرض بطانة الرحم المهاجرة سبب لحدوث العقم

مرض بطانة الرحم المهاجرة يؤثر على 10 ٪ من النساء حول العالم بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية. هذا النوع من الأمراض يعتبر من بين الأمراض المزمنة التي تصيب الجهاز التناسلي عند المرأة.
ما هو مرض بطانة الرحم المهاجرة؟
مرض بطانة الرحم المهاجرة أو ما يعرف أيضاً بإنتباذ بطانة الرحم هو مرض يحصل عندما تنمو خلايا بطانة الرحم على المبيضين أو المهبل أو قناة فالوب. هذه الخلايا عادة تخرج من جسم المرأة خلال الدورة الشهرية ولكن في حال المعاناة من مرض بطانة الرحم تبقى هذه الخلايا عالقة داخل الجسم وتنمو خارج الرحم.
ومن أبرز أعراض الإصابة بهذا المرض هو الألم الشديد جداً الذي يحصل خلال أيام الدورة الشهرية. كما أن المرأة التي تعاني من هذه المشكلة تشكو من غزارة في الدورة الشهرية. الإسهال والغثيان والشعور بألم أثناء التبول هي من بين الأعراض الأخرى التي تدل على الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.
العلاجات الأبرز لبطانة الرحم المهاجرة
بعد القيام بالكشف عن هذا المرض عبر جهاز ultrasound أو القيام بالتنظير البطني، يبدأ الطبيب العلاج الدوائي والذي يمكن أن يشمل أدوية مسكنة للآلام وعلاجات هرمونية. كما أن اليوم بات علاج الليزر عبر المنظار البطني لإزالة خلايا الرحم المهاجرة ممكن ومناسب جداً للمرأة في عمر الخصوبة. أما في الحالات المتقدمة جداً لهذا المرض، يضطر الطبيب أحياناً إلى اللجوء إلى العملية الجراحية واسئصال المبيضين والرحم.
العقم هو أبرز مضاعفات هذا المرض
30 إلى 50٪ من السيدات اللواتي تعانين من هذا المرض ستعانين حتماً من العقم مما يسبب لهن التوتر ويحرمهن من حلم الأمومة. ولكن مع التقدم الطبي الذي نشهده اليوم، يمكن للمرأة التي تعاني من بطانة الرحم المهاجرة والتي ترغب بالحمل أن تخضع إلى علاج التلقيح الإصطناعي والذي يساعد المرأة على تحقيق حلم الأمومة. 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً