الإمارات تفي بالتزاماتها الإقليمية والدولية في مجال حقوق الإنسان

الإمارات تفي بالتزاماتها الإقليمية والدولية في مجال حقوق الإنسان

تحت رعاية الفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، شهد الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، صباح أمس، فعاليات ملتقى حقوق الإنسان الذي يقام تحت شعار «جهود وحماية»، ونظمته إدارة حقوق الإنسان بالوزارة، في فندق انتركونتيننتال «فستيفال سيتي» بدبي.حضر الملتقى الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، المفتش العام للوزارة، وعدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، والقادة العامون للشرطة بالدولة، وعدد كبير من الضباط، وممثلون عن الجهات الحكومية المحلية والاتحادية المعنية بحقوق الإنسان، ومنظمات المجتمع المدني.وألقى أحمد عبد الرحمن الجرمن، مساعد وزير الخارجية لحقوق الإنسان والقانون الدولي، كلمة أكد فيها أن دولة الإمارات قطعت شوطاً كبيراً في تطوير سجلها في حقوق الإنسان، حيث أوفت بكل التزاماتها الإقليمية والدولية، كما أسهمت الدولة بصفتها عضواً في مجلس حقوق الإنسان في جنيف، في تعزيز أداء المجلس للمهام المنوطة به. مستعرضاً الالتزامات التي أوفت بها الإمارات.وقال إن وزارة الداخلية، وفي إطار جهودها القيمية التي تضطلع بها كل قطاعاتها وأجهزتها في تعزيز وحماية حقوق الإنسان وطنياً، ومشاركاتها المتميزة في المحافل الإقليمية والدولية، أسهمت في إبراز سجل الدولة في هذا المجال، واستيفاء الالتزامات الإقليمية والدولية المستحقة على دولة الإمارات في مجال حقوق الإنسان.وأضاف، أن تقرير دولة الإمارات الثالث تضمن منظومة قوية ومترابطة من السياسات والاستراتيجيات الوطنية التي اعتمدتها الدولة وتسعى إلى تعزيز التمتع بحقوق الإنسان والحريات الأساسية تمثلت في الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة وريادتها، والاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة، والكثير من السياسات والاستراتيجيات التي انعكست على تبوؤ الدولة مراكز ريادية ومراتب متقدمة في إطار المؤشرات الدولية. وأوضح أن دولة الإمارات أصدرت خلال السنوات الأربع الماضية، سلسلة من القوانين الاتحادية التي تسهم في تعزيز حقوق الإنسان، أهمها: مكافحة التميز والكراهية، وحماية حقوق الطفل، ووديمة، وعمال الخدمة المساعدة.وأكد أن دولة الإمارات، في ظل قيادتها الرشيدة، تسير بخطى واثقة، ورؤية واضحة نحو تعزيز جهودها إنجازاتها في حقوق الإنسان، وستواصل هذه الجهود وتحقيق المزيد من الإنجازات وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات مع دول العالم متمنياً نجاح أعمال الملتقى.بعد ذلك قدم العميد محمد علي الشحي، نائب مدير إدارة حقوق الإنسان في الوزارة، ومجموعة من الضباط من إدارات وزارة الداخلية والقيادات الشرطية، اهم المبادرات المنفذة في مجال حقوق الإنسان.وفي ختام الملتقى، كرم الفريق سيف الشعفار، يرافقه الفريق ضاحي خلفان تميم، والعميد أحمد محمد نخيرة، المدير العام للشؤون التنظيمية بوزارة الداخلية، عدداً من الشركاء من الوزارات والدوائر والمؤسسات المعنية بحقوق الإنسان بالدولة.وكرم الفريق سيف الشعفار، ضمن فعاليات الملتقى، الفريق ضاحي خلفان تميم، لجهوده المتميزة في حقوق الإنسان، ودوره في تأسيس أول وحدة متخصصة في العمل الشرطي، كذلك لتبنيه مفاهيم جديدة كسرت حاجز الخوف لدى الجمهور من عناصر الشرطة وإسهاماته في حماية البيئة وإعلاء شأن الوطن في كل المجالات.وقال الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، في تصريحات صحفية على هامش تكريمه بملتقى حقوق الإنسان إن الأمن حق من حقوق الإنسان، وإن الشرطة ممثلة في وزارة الداخلية وفرت ذلك الحق بالجهود الكبيرة التي بذلها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، حيث وصلت نسبة الإحساس بالأمن في دولة الإمارات إلى 97.8%، ونعتز بما وصلنا إليه بفضل جهود قيادتنا الرشيدة.وقال إن دولة الإمارات تتمتع بتشريعات وقوانين تصون جميع الحقوق للمواطن والمقيم، وإن رجل الأمن في شرطة دبي، يؤدي واجبه على أكمل وجه، وجهاز الشرطة تأسس لخدمة المجتمع، والشرطة قوية وحازمة مع المجرم وليس على الشخص العادي.وتحدث العميد علي محمد الشمالي، مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي، عن مبادرة تجمع شرطة دبي، وهيئة تنمية المجتمع، ومشاريع محمد بن راشد لدعم الشباب، وتعنى بتوفير التدريب والتعليم وتأهيل نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية.
ابتكار نزلاء «العقابية»
وعرضت شرطة دبي عدداً من المشاريع الخاصة بنزلاء المؤسسات العقابية الإصلاحية، من خلال نادي الابتكار الذي دشنته شرطة دبي داخل المؤسسات العقابية العام الماضي.وقدم النقيب محمد العبيدلي، مدير إدارة تعليم وتدريب النزلاء في شرطة دبي، ابتكارات نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، والتي تمثلت في ابتكار لنزيل من الجنسية الأوروبية محكوم بمؤبد في قضية مخدرات، وكان اختراعه جهازاً لتوليد الطاقة عن طريق الجاذبية.
مبادرة حماية الطفل
كما عرضت إدارة حماية الطفل، مبادرة حماية الطفل، ومن ضمنها سفراء الأمان، والهادفة إلى إعداد كادر من الطلاب يكون على وعي ودارية بحقوقه للمساهمة في حماية أقرانه من الطلاب، ورصد كل ما يتعرضون له من ممارسات وسلوكيات تنتهك حقوقهم.وقال المقدم سعيد راشد الهلي، مدير إدارة حماية الطفل والمرأة، إن فرق سفراء الأمان رصدت 42 حالة منذ إطلاق المبادرة خلال العام الدراسي 2016- 2017، تعاملت شرطة دبي مع 7 حالات، من بينها حالات عنف وإهمال، وباقي الحالات تم التعامل معه من قبل المدرسين وإدارة المدرسة.
افتتاح المعرض التوعوي
افتتح الفريق سيف الشعفار، يرافقه الفريق ضاحي خلفان تميم، المعرض المصاحب للملتقى الذي عرض فيه أبرز الإنجازات التي حققتها وزارة الداخلية في حقوق الإنسان.وشاركت في المعرض إدارة حقوق الإنسان، ومكتب ثقافة احترام القانون، ومركز حماية الطفل، والإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، والقيادات العامة لشرطة أبوظبي، ودبي والشارقة وعجمان، والقيادة العامة للدفاع المدني، ومركز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل أصحاب الهمم، وبرنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر»، حيث عرضت أبرز الإنجازات التي حققتها في مجال حقوق الإنسان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً