“قسد” تتهم روسيا بمساعدة تركيا بالسيطرة على عفرين

“قسد” تتهم روسيا بمساعدة تركيا بالسيطرة على عفرين

اتهمت قوات سوريا الديمقراطية المعروفة باسم “قسد”، اليوم الأحد، روسيا بفتح المجال الجوي لإبادة شعب عفرين في ظل صمت المجتمع الدولي. وقالت قوات سوريا الديمقراطية، في بيان إن “الهجوم العدواني على عفرين بدأ بإتفاق مع روسيا وبتواطؤ من قوى إقليمية”، متهمة روسيا بـ “المشاركة الفعلية في فتح المجال الجوي، لكي يقوم العدوان التركي بإبادة شعبنا بكل أنواع الأسلحة، إنها ومرة أخرى ضحت بشعب من أجل مصالحها في سورية”.وقالت “شرد شعب عفرين في ظل صمت دولي بدأ من قوى التحالف، وحتى الاتحاد الأوروبي، و الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، “إن ما تعيشه عفرين من تطهيرعرقي و تشريد قسري، و تعرض المئات من المدنيين لشتى أنواع القصف، يعود إلى عدم قيام هذه القوى بمهامها الإنسانية والسياسية تجاه شعبنا، ومقاتلينا الذين قاموا بالدفاع عن كل العالم ضد داعش وضد رجب أردوغان الذي مول ومازال يمول الإرهاب في العالم”.واتهمت “قسد” تركيا بتمويل داعش، قائلة “تقوم الدولة التركية الداعشية، وباستخدام مرتزقته في تغيير ديمغرافية منطقة عفرين وإسكان القوى التكفيرية وعوائلهم فيها، أيضا قامت وتقوم بقتل المئات من المدنيين، الذين هربوا من بطش قصفهم وسياساتهم، فاليوم يقوم أردوغان بتطهيرعرقي ويقوم بإبادة شعب بالكامل”.وأكدت قوات “سوريا الديمقراطية” أستمرار حربها ضد تركيا، قائلة “نود أن نعلن بأن حربنا ضد الاحتلال التركي، والقوى التكفيرية المسماة بالجيش الحر، دخلت مرحلة جديدة وهو الانتقال من حرب المواجهة المباشرة إلى تكتيك الكر والفر، تجنباً لقتل المدنيين بشكل أكثر وإلحاق ضربات بالعدو”.وأشارت إلى أن “قواتها تتواجد في كل مكان من جغرافية عفرين وستقوم هذه القوات بضرب مواقع العدوان التركي ومرتزقته في كل فرصة”.وسيطر الجيشان السوري الحر والتركي على مدينة عفرين اليوم بعد حوالي 55 يوماً من انطلاق عملية غصن الزيتون لطرد مسلحي وحدات حماية الشعب الكردي من عفرين التي تسيطر عليها منذ مطلع 2012.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً