“جسم على رقاقة” يحدث ثورة في اختبارات الدواء على البشر

“جسم على رقاقة” يحدث ثورة في اختبارات الدواء على البشر

طور فريق من الباحثين بمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا جهازاً مبتكراً من المأمول أن يحدث ثورة في اختبارات الدواء مستقبلاً، حيث يحمل الجهاز الذي أسموه (جسم-على-رقاقة) أو “ميكروفلويديك” 10 أعضاء بشرية اصطناعية، يعمل بطريقة تحاكي كيفية تأثير الدواء على عدد من أعضاء الجسم البشري وليس الكبد فقط. وأوضح الباحثون أن الجهاز سيساعدهم كثيراً في مراقبة ورصد كيفية ومدى استجابة مختلف الأعضاء للمسكنات والأدوية، بالإضافة إلى أنه يسمح للباحثين والعلماء بعدم الاعتماد على اختبار الأدوية على الحيوانات أولاً مثل الفئران لمعرفة مدى تأثيره على البشر لاحقاً، ناهيك عن أن أعضاء الحيوانات تختلف في الحجم والتركيب عن أعضاء البشر.والأعضاء الـ 10 الذي يضمها الجهاز هي: الكبد والرئتين والقناة الهضمية وبطانة الرحم والدماغ والقلب والبنكرياس والكلى والجلد والهيكل العظمي والعضلات، بحسب ما ورد في صحيفة دايلي ميل البريطانية، أول من أمس.وأوضح الباحثون أن الجهاز سيمكنهم أيضاً من تعديل الأدوية الموجودة في الأسواق، نظراً لأن 30% من الأدوية يستحيل تجربتها على البشر، نظراً لمخاطرها الكبرى على الإنسان، لكن بهذا الجهاز سهل لهم الأمر كثيراً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً