ختام البرنامج المصاحب لمعرض “الحج: رحلة في الذاكرة”

ختام البرنامج المصاحب لمعرض “الحج: رحلة في الذاكرة”

اختتمت أمس السبت فعاليات البرنامج العام المخصص للجمهور المصاحب لمعرض “الحج: رحلة في الذاكرة”، المقام حالياً تحت رعاية نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، الشيخ منصور بن زايد آل نهيان. ويحتفي معرض “الحج: رحلة في الذاكرة” الذي ينظمه مركز جامع الشيخ زايد الكبير بالتعاون مع دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي، بالغنى التراثي والحضاري لرحلة الحج إلى بيت الله الحرام في مكة المكرمة، من خلال عرض 182 قطعة نادرة لمقتنيات تضم مخطوطات إسلامية وصوراً فوتوغرافية وآثاراً وتذكارات شخصية، احتفاءً بإرث الرحلة المقدسة إلى بيت الله الحرام.وركزت ورش العمل المصاحبة لمعرض “الحج: رحلة في الذاكرة” على تعريف المجتمع والزوار بما تزخر به الحضارة الإسلامية من علوم وفنون، وما تنطوي عليه من قيم أصيلة، كان لها كبير الأثر في خدمة البشرية والسمو بها، كما سعى مركز جامع الشيخ زايد الكبير من خلال ما قدّمه من أنشطة متنوعة وبرامج تعليمية وتثقيفية، إلى استثمار طاقات النشء والشباب وتطوير قدراته الفنية والعملية من خلال إطلاعه على مهارات فنية وحرفية نمت في ظل الحضارة الإسلامية، حيث يعتبر الصرح الكبير نقطة جذب ثقافي يتوافد إليها الملايين من مختلف بقاع الأرض على مدار العام. وأقيمت يوم 14 مارس ورشة عمل بعنوان “اكتشاف الأشكال المستخدمة في تصاميم المساجد”، بمشاركة مجموعة من الأطفال من أعمار 8 -12 سنة لابتكار تصميم تجريدي مستوحى من التصاميم المتناظرة باستخدام الأشكال الموجودة في عمارة المساجد التقليدية. واختتم البرنامج بورشة عمل “صنع الأسطرلاب” بمشاركة أطفال من عمر 6 إلى 13 سنة، تعرف خلالها المشاركون على كيفية صنع الأسطرلاب الذي كان البحارة القدامى يستخدمونه عند سفرهم لأداء فريضة الحج، وتعلم الطرق المعقدة لاستخدام الأسطرلاب في العصور القديمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً