فيروس زيكا وتأثيره على البالغين

فيروس زيكا وتأثيره على البالغين

الأبحاث التي أجريت على الفئران كشفت الأثر المدمر لفيروس “زيكا” على نوع معين من الخلايا في دماغ الكبار، وليس فقط في دماغ الجنين

أظهرت الاختبارات العديدة التي أجراها باحثون أمريكيون على الفئران للحصول على المزيد من التفاصيل المرتبطة بفيروس “زيكا”، أنّ الفيروس لا يهاجم فقط خلايا دماغ الجنين. وقد تكون هذه خطوة مهمة لفهم تطور الفيروس الذي يصيب القارة الأميركية.
صورة توضيحية
الأبحاث التي أجريت على الفئران كشفت الأثر المدمر لفيروس “زيكا” على نوع معين من الخلايا في دماغ الكبار، وليس فقط في دماغ الجنين، وفقاً لدراسة نشرت دورية Cell Stem Cell في الولايات المتحدة الأميركية نقلها موقع Le point. ووفقاً للأستاذ سوجان شريستا من معهد لاهويا للحساسية والمناعة برز أنَّ خلايا التعلم والذاكرة للبالغين قد تتأثر وتُدمر من قبل هذا الفيروس، واتضح أن زيكا قد يصيب دماغ الكبار. وإذا تم توثيق تأثير الفيروس على الجنين بشكل جيد، لا سيما المخاطر التي تُسبب صغر الرأس، فإنَّ الآثار لا تنطبق على البالغين. بل إنَّ تأثيره على دماغ الكبار قد يكون أكثر دقة، ولكن لغاية الآن نحن نعرف ما يمكن توقعه”.
وقد ركز الباحثون على الخلايا التي من المقدر لها أن تصبح خلايا عصبية، أي ما يعادل الخلايا الجذعية للمخ. وبدا أنها كانت عرضة بشكل خاص للإصابة بالفيروس منها جزءان من الدماغ، بما في ذلك الحصين.
وعلى الرغم من أن النماذج التي أنشئت على الفئران غير قابلة للتحويل بالضرورة على البشر، لاحظ الباحثون أنَّ آثار الفيروس على الدماغ خلال المدى الطويل من الصعب التنبؤ بها. ووفقاً للدكتور شريستا، فإنَّ “حساسية هذا النوع من خلايا الفيروس يمكن أن يفسر حدوث متلازمة غيلان باريه (GBS) لدى بعض المرضى المصابين بزيكا. والـ GBS يضرب الجهاز العصبي المحيطي ويؤدي تالياً إلى شلل تدريجي”، مشيرةً إلى أنَّ الإشكالية تحتاج إلى مزيد من الأبحاث لإثباتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً