بدء عمليات ربط المباني الحيوية بالدفاع المدني

بدء عمليات ربط المباني الحيوية بالدفاع المدني

انطلقت فعلياً أول عمليات بناء ربط المباني والأبراج السكنية بغرفة العمليات في الدفاع المدني وعلى مستوى الدولة، عبر نظام حصنتك، ثمرة الشراكة بين وزارة الداخلية ممثلة بالقيادة العامة للدفاع المدني وشركة “إنجازات لنظم البيانات” المملوكة لشركة المبادلة للاستثمار (مبادلة) في خطوة تعزز من التعاون بين القطاعين العام والخاص في سبيل تحقيق المستهدفات من الأجندة الوطنية ورؤية حكومة الإمارات 2021. وفي خطوة عملية وضمن المسار الزمني لمراحل هذا المشروع الوطني الريادي، تم بالفعل ربط عدد من البنايات الحيوية على مستوى الدولة مع غرفة العمليات التابعة لأجهزة الدفاع المدني في نظام فني تقني ذكي وعبر مركز الإنذار الذكي بإدارة “حصنتك”، القادر على تمييز البيانات وتصنيف البلاغات بدرجات خطورتها ونوعها، ليتم بعدها التعامل معها من قبل أجهزة الدفاع المدني.وأكد اللواء جاسم المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية أن القيادة العامة تنفذ عدداً من المشاريع الحيوية التي تنسجم مع أهداف الحكومة الاتحادية في تقليص زمن الاستجابة لحالات الطوارئ لقطاع الدفاع المدني، وتعزيز الإجراءات الوقائية واشتراطات السلامة العامة في المنازل والبيوت السكنية والمنشآت التجارية.وأشار إلى أن القيادة العامة قامت على الفور بتنفيذ الحل التقني بعد صدور توجيهات نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، المتعلق بربط البيوت والفلل السكنية بنظام الإنذار المبكر، وغرف العمليات في إدارات الدفاع المدني، بعد أن اعتمد الحل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي  الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان.  وأضاف: “منذ أواخر عام 2017 كنا قد أطلقنا مشروع حصنتك ” لربط المباني والأبراج السكنية والتجارية أول نظام من نوعه للمراقبة والإنذار والتحكم الذكي في المباني على مستوى الدولة، بهدف تسريع الاستجابة لحالات الطوارئ، ورصد أي خلل في أنظمة السلامة، من خلال الربط المباشرة بغرف عمليات الدفاع المدني، والذي يستند إلى حل ذكي بربط منظومة السلامة المتوفرة في هذه البنايات بغرف العمليات في الدفاع المدني، مع القدرة على تبويب وتصنيف وقراءة البلاغات ليسهل بعد ذلك التعامل معها بسرعة وبدقة تختصر فيها زمن الاستجابة إلى مستويات قياسية وبصورة آلية”.وتابع: “نسعد اليوم بالبدء الفعلي بهذا المشروع الوطني الريادي الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة والإقليم، ويعتمد أعلى معايير العمليات وأحدثها للوصول الى موقع الحريق تحقيقاً لرؤية وزارة الداخلية ممثلة بالقيادة العامة للدفاع المدني، وحرص الوزارة على تطبيق أعلى معايير عمليات الإطفاء للوصول إلى موقع الحريق في أسرع وقت ممكن للسيطرة عليه قبل انتشاره، مشيراً إلى أنه ووفق الخطة فسيتم التركيز مبدئياً على البنية التحتية الأساسية للدولة وغيرها من المنشآت ذات الأولوية بما فيها المدارس والأماكن العامة.وأكد قائد عام الدفاع المدني أن تبذل وزارة الداخلية تبذل جهود حثيثة وسعي متواصل في توظيف جميع الإمكانات والتقنيات الحديثة، وتأهيل العنصر البشري، ورفع سرعة الاستجابة والجاهزية والتوعية، وتعزيز جهود الوقاية لمواجهة المخاطر والتحديات، وفق عقيدة تكاملية، مشيراً إلى أن قطاع الدفاع المدني بالدولة قفزات تحديثية شملت البنى التحتية والمعدات والآليات وتدريب الكوادر وفق أرقى المستويات العالمية وفق خطة واستراتيجية الوزارة وتوجهات الحكومة الاتحادية في جعل الإمارات واحدة من أفضل الدول العالمية أمناً وسلامة مما اسهم في تعزيز صدارة الدولة لمؤشرات ومقاييس التنافسية العالمية..أما العقيد خبير علي المطوع مساعد المدير العام للخدمات الذكية في الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي، فأكد أن مشروع «حصنتك» يعد الأكبر من نوعه في المنطقة، ويعمل على تسريع زمن الاستجابة لحالات الطوارئ لضمان السلامة العامة على مدار الساعة، من خلال ربط المباني والمرافق في الدولة بمركز تلقي الإنذارات المركزي (غرفة العمليات)، لترسل إشعاراً إلى مركز تلقي الإنذار المركزي خلال ثوانٍ، ليتحقق فريق من مشغلي المركز من صحة الإنذار، وإبلاغ غرفة عمليات الدفاع المدني لتعمل بدورها على إرسال المساعدة إلى موقع الحادث على الفور.وقال اليوم نبتدأ مرحلة جديدة ومتطورة، فقد تم فعلا عملية ربط اول المباني وبدء التشغيل الفعلي للمنظومة الذكية، مما يعني تحقيق المستهدف الزمني والقدرة على إنجاح البرنامج وربط كافة المباني وفق تسلسل زمني تم تحديده مسبقاً، وقال أننا بذلك نشهد تطبيق فعلي عملي على تحقيق وتبني افضل التطبيقات والتقنيات الحديثة الذكية وتسخيرها للمساهمة في دعم سلامة الأفراد والممتلكات في مختلف أنحاء دولة الإمارات.وأوضح أن من بين المزايا الفريدة التي يمتاز بها هذا النظام، قدرته على تحديد نوع حالة الطوارئ وموقعها بدقة وكذلك توفير المعلومات الكاملة حول المبنى المحدد كما يتميز النظام بقدرته على تسهيل عمل الدفاع المدني من خلال تحديد وإرسال المعدات اللازمة والأشخاص المناسبين إلى المكان الصحيح.من جانبه قال خالد الملحي الرئيس التنفيذي لشركة “إنجازات لنظم البيانات” يسعدنا اليوم أننا نعلن عن استكمال اول خطوات: مشروع “حصنتك” عبر البدء الفوري والانتهاء من بناء مركز الإنذار المركزي القائم على أحدث التقنيات لضمان النقل الدقيق والسريع والمتواصل للإنذارات والحوادث وسيكون نظام المراقبة والإنذار والتحكم الذكي المتكامل والفريد من نوعه في المنطقة بمثابة الأساس للمبادرات المستقبلية في مجال السلامة العام.وقال يسعدنا ان نكون طرف في هذه الشراكة الاستراتيجية مع وزارة الداخلية تعزيزاً للعمل الوطني والتعاون المثمر بين القطاعين العام والخاص ووفق رؤية القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة بهدف دعم الجهود الحكومية في تحقيق أهداف التنمية الحضارية المستدامة، وتبادل الخبرات والمعارف تعزيز جودة الخدمات المقدمة مما يسهم في تقليل المدد الزمنية لتنفيذها، وخفض تكلفة الخدمات وتحسينها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً