حملة زايد الإنسانية تبدأ مهامها في القرى الزنجبارية

حملة زايد الإنسانية تبدأ مهامها في القرى الزنجبارية

بدأت حملة زايد الإنسانية لعلاج الفقراء مهامها في القرى الزنجبارية بإشراف أطباء إماراتيين وزنجباريين بهدف ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني في الكوادر الطبية، وتمكينها من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية للمرضى المعوزين تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية. وأكدت سفيرة العمل الإنساني الدكتورة ريم عثمان أن مبادرة زايد العطاء ومنذ انطلاقها حرصت على تبني مبادرات مبتكرة لإيجاد حلول واقعية لمشاكل صحية أو اجتماعية أو اقتصادية من خلال تبنيها برامج شاملة للرعاية الصحية التطوعية، والتي تتضمن برامج علاجية ووقائية ووتدريبية، إضافة إلى التنظيم الدوري لملتقيات ومؤتمرات في الصحة المجتمعية لبناء القدرات للكوادر الطبية وتمكينها من خدمة المجتمعات.معايير عالميةمن جهته، قال الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس أطباء الإمارات جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري، أن حملة زايد الإنسانية لعلاج الفقراء نجحت في استقطاب ما يزيد عن خمسين من الكوادر التطوعية التخصصية وتأهيلها وتمكينها من العمل الإنساني في الفريق الطبي التطوعي في محطته الحالية في القرى الزنجبارية وفق أفضل المعايير العالمية، واستحداث الشراكات لتبني المبادرات المبتكرة، والتي تسهم في إيجاد حلول واقعية لمشاكل إنسانية واقتصادية، انسجاماً مع الروح الإنسانية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وامتداداً لجسور الخير والعطاء لأبناء زايد الخير الذين خطوا خطاه، ونهجوا نهجه في مجالات العمل التطوعي والعطاء الإنساني.نقلة نوعيةوأكد أن المرحلة القادمة ستشهد نقلة نوعية في مجال العمل الإنساني في زنجبار، من خلال تبني مبادرات جديدة مستدامة غير مسبوغة تسهم في إثراء الحركة التطوعية، وتشكل إضافة جديدة لإنجازات الإمارات في مجالات العمل الإنساني من خلال العيادات المتنقلة، والمستشفيات الميدانية التي ستقدم خدماتها وفق خطة تشغيلية مستدامة للوصول إلى الآلاف من المسنين في مختلف القرى الزنجبارية بالتنسيق مع وزارة الصحة الزنجبارية.عيادات ومستشفياتوأشار المدير التنفيذي لجمعية دار البر عبد الله بن زايد أنه خلال الأشهر الماضية استطاع أطباء الإمارات تأسيس وإدارة العشرات من العيادات المتنقلة والمستشفيات المتحركة في زنجبار، والتي ساهمت في التخفيف من معاناة ما يزيد عن الآلاف في مختلف القرى الزنجبارية.رسالة إنسانيةوقال عضو مجلس أمناء مبادرة زايد العطاء الأمين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيري سلطان الخيال أن الإمارات سبّاقة في مجالات العمل الإنساني الطبي التخصصي، من خلال فرقها الطبية التطوعية وعيادات الخير المتنقلة، ومستشفياتها المتحركة، والتي استطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية لملايين من البشر وتقدم العلاج المجاني لما يزيد عن 10 ملايين شخص.دور رياديومن جانبهم، ثمن المرضى من الذين تم علاجهم في العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني في القرى الزنجبارية، بالدور الإنساني الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة، في مجالات العمل الإنساني، مشيدين بجهود الكوادر الطبية التطوعية الإماراتية الزنجبارية التي ساهمت بشكل فعال في علاج آلاف المرضى والتخفيف من معاناتهم.وشكر ممثل وزارة الصحة الزنجبارية الدكتور نوفل محمد، دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، على المبادرات الإنسانية التي تنفذها لإغاثة المنكوبين والمتضررين والمرضى المعوزين في شتى أنحاء العالم، مؤكداً أن الإمارات سبّاقة في مجال مساعدة المحتاجين ومد يد العون والمساعدة على مستوى العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً